فائز بجائزة شنقيط يحصل على جائزة الكويت 2014

اثنين, 02/03/2015 - 00:06
أستاذ اللسانيات د مهدي عرار فائز سابق بجائزة شنقيط للآداب والفنون (السراج)

حصد عميد كلية الآداب وأستاذ اللسانيات والعلوم اللغوية في جامعة بيرزيت د. مهدي عرار، جائزة "الكويت 2014" للفنون والآداب واللغة وهو فائز سابقا بجائزة شنقيط للآداب والفنون بموريتانيا.

 

 

كما حصد كل من أستاذ الإقتصاد في كلية الأعمال والإقتصاد د. نضال صبري جائزة العلوم الاقتصادية ويجمعه بالدكتور مهدي عرار الذي سبق وحصل على جائزة شنقيط انتمائهما لمدينة بيرزيت في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

 

وتعتبر هذه الجائزة إحدى أربع جوائز تقدمها مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، لعلماء عرب، في أربعة مجالات علمية: هي (العلوم التطبيقية والهندسية) و(العلوم الاقتصادية والاجتماعية/الاقتصاد والإدارة) و(الفنون والآداب/دراسات في اللغة العربية وآدابها) و(التراث العلمي العربي والإسلامي).

 

 

وهنأ رئيس الجامعة بالوكالة د. هنري جقمان أعضاء الهيئة الأكاديمية في جامعة بيرزيت بحصول د. عرار ود. صبري على هذه الجائزة، التي تعد من أرفع الجوائز العلمية في الوطن العربي، مؤكداً أن هذا النجاح هو نجاح ليس فقط لجامعة بيرزيت، بل لفلسطين، حيث مثَل الأساتذة فلسطين، وحصدوا جوائز ستساهم برفع اسم فلسطين في المحافل العلمية.

 

وفاز د. عرار بجائزة عن فئة (الفنون والآداب، دراسات في اللغة العربية وآدابها)، وهو حاصل على شهادة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها، تخصص: العلوم اللغوية واللسانيات، وجائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، وحصل على جوائز علمية وتقديرية كثيرة أبرزها: أستاذ كرسي الشيخ تميم بن حمد للغة العربية وآدابها، وجائزة شنقيط/ فرع الآداب والفنون، نواكشوظ، موريتانيا، وشهادة تقديرية وتكريمية من الجمعية الدولية للغويين والمترجمين العرب في قطر، إضافة إلى جائزة عبد الحميد شومان للشبان العرب الباحثين 2006. ولعرار 6 كتب مؤلفة و7 محققة إضافة إلى عدد من المقالات العلمية المحكمة.

 

فيما فاز د. صبري بجائزة عن مجال (العلوم الاقتصادية والاجتماعية..الاقتصاد والإدارة)، وهو أستاذ للمحاسبة والإقتصاد في جامعة بيرزيت، وقد عمل عميدا لكلية الأعمال والاقتصاد لسنوات عدة، ومؤلف لخمس وثمانون بحثا وكتابا صدرت بالغتين العربية والانجليزية، وهو عضو هيئة تحرير وتحكيم في ثلاثين مجلة علمية عالمية، كما وعمل مستشاراً للعديد من هيئات الأمم المتحدة.

 

يذكر أن (جائزة الكويت) أنشئت عام 1979 تماشيا مع أهداف مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وتحقيقا لأغراضها في دعم الأبحاث العلمية بمختلف فروعها وتشجيع العلماء والباحثين العرب.