استقبالات شعبية للشيخ رائد صلاح بعد إفراج الاحتلال عنه

ثلاثاء, 17/01/2017 - 10:27

تمكّن مواطنون فلسطينيون، من الوصول إلى الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني (المدن العربية في إسرائيل)، بعد اختفائه لساعات عقب إفراج السلطات الإسرائيلية عنه، صباح اليوم الثلاثاء.

وقال الشيخ كمال خطيب، رئيس لجنة الحريات في الداخل الفلسطيني، للأناضول، إن أحد المواطنين صادف الشيخ صلاح في حافلة (لم يذكر المكان) صباح اليوم، عقب الإفراج عنه.

وأضاف خطيب "المواطن تواصل مع عائلته (الشيخ صلاح) ونشر صورة معه عبر (موقع) فيسبوك، وقد تمكن المواطنون من تحديد مسار الحافلة، وبالتالي انتظروه في محطة وقوفها (الحافلة)".

من جهتهم، قال شهود عيان للأناضول، إنه تم استقبال الشيخ صلاح في منطقة تل أبيب، ومن هناك تم التوجه به إلى مسجد "حسن بيك"، استعدادا للتوجه إلى مدينة أم الفحم (شمال)، حيث منزل الشيخ صلاح.

وتجري استعدادات واسعة في أم الفحم، لاستقبال الشيخ صلاح، بعد مرور تسعة شهور على اعتقاله، قضاها في العزل الانفرادي.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية، قد قضت في 18 أبريل/نيسان من العام الماضي (2016)، بسجن صلاح، لمدة 9 أشهر، بتهمة "التحريض على العنف"، خلال خطبة ألقاها في مدينة القدس الشرقية قبل 9 سنوات.

تجدر الإشارة أنه في 17 نوفمبر/تشرين ثاني 2015، قررت الحكومة الإسرائيلية إخراج الحركة الإسلامية التي يقودها الشيخ صلاح عن القانون، ولكن الشيخ صلاح قال انه متمسك بقيادة الحركة. 

الأناضول