تقارب بريطانيا وترامب والتحفظ على نتائج مؤتمر باريس

اثنين, 16/01/2017 - 08:56

تحفظت بريطانيا على مقررات "مؤتمر باريس الدولي  للسلام" المتضمنة بشكل أساسي تأكيد حل الدولتين لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، واعتماد حدود 1967 أساسا لهذا الحل.

وحذر البيان الختامي للمؤتمر الذي اختتم امس بمشاركة سبعين دولة ومنظمة دولية، الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني من اتخاذ أي "خطوات أحادية الجانب" تستبق نتيجة مفاوضات قضايا الوضع النهائي، ومنها القدس والحدود والأمن واللاجئون.

وأعربت بريطانيا عن "تحفظاتها" بشأن نتائج المؤتمر، ورفضت التوقيع على بيانه الختامي.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان إن بريطانيا شاركت بصفة مراقب فقط في المؤتمر لوجود تحفظات لديها حيال انعقاده في غياب ممثلين إسرائيليين وفلسطينيين وفي وقت غير مناسب قبل أيام من تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب.
     
واعتبر البيان رفض بريطانيا إرسال وفد رفيع المستوى إلى باريس بوصفه مؤشرا على تصميم لندن على البقاء قريبة من ترامب، وتطلعها إلى العمل  مع الأطراف المعنية ومع الإدارة الأميركية الجديدة والدول الأخرى التي شاركت في المؤتمر لتحقيق تقدم خلال العام 2017 وبعده.

ولم يشارك وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون في المؤتمر، في حين أرسلت معظم دول الاتحاد الأوروبي الكبرى وزراء خارجيتها.

الجزيرة نت