المغرب: تعثر في تشكيل الحكومة وتوجه لتحديد رئيس البرلمان

سبت, 14/01/2017 - 18:18

 قال عبد الإله بنكيران إن الأمانة العامة للحزب "صوتت في اجتماعها (اليوم) على تفويضي بصفتي أمينا عاما للحزب أن أتخذ القرار على ضوء الحوار الذي قد يجري مع باقي الأحزاب في اليومين القادمين".

وأضاف بخصوص إمكانية ترشيح حزب العدالة والتنمية، واحدا من قياداته لرئاسة مجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان) في الجلسة المقررة مساء الإثنين القادم، "ربما نرشح وربما لا نرشح".

ولفت أن ترشيح الحزب لرئاسة مجلس النواب "له مبررات ويسير في اتجاه أن هذا حقنا الديمقراطي وربما واجبنا ومسؤوليتنا".

ولم يكشف بنكيران عن مرشح حزبه لرئاسة مجلس النواب في حالة ما قرر ذلك، واكتفى بالقول إن "هذا الامر لا يطرح مشكلا".

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن إمكانية ترشح سعد الدين العثماني، وزير الخارجية السابق ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية لرئاسة مجلس النواب، في مقابل حبيب المالكي المرشح المحتمل لحزب الاتحاد الإشتراكي.

وكشف عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية المكلف اليوم السبت، عن لقائه برؤساء الأحزاب المعنية بمشاروات تشكيل الحكومة، أمس، موضحا أن اللقاء "لم نتفق فيه على شيئ جديد".

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها، بنكيران، عقب اجتماع للأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اليوم.

وأضاف "كانت لنا فرصة مساء أمس التقيت فيها بمختلف الأمناء العامين (روساء الأحزاب) المعنيون بشكل أو بآخر بالمشاورات حول تكوين الحكومة".

وتابع ويمكن أن أقول لكم أننا لم نتفق على شيئ جديد".

وكان بنكيران قرر الأحد الماضي وقف مشارواته لتشكيل الحكومة الجديدة مع حزبي التجمع الوطني للأحرار (يمين)، وحزب الحركة الشعبية (يمين)، بسبب اشتراطهما ضم حزبي الاتحاد الدستوري (يمين) والاتحاد الإشتراكي (يسار) إلى أحزاب التحالف الحكومي، وهو ما يرفضه بنكيران.

رفض بنكيران جاء لإصراره على الاحتفاظ بالأحزاب التي كانت تشكل الحكومة السابقة، وهي العدالة والتنمية والتقدم والإشتركية (يسار) والحركة الشعبية والتجمع الوطني للاحرار والحركة الشعبية، خصوصا بعد اعتراض هذا الأخير على دخول حزب الإستقلال (محافظ) إلى الحكومة الجديدة.

الأناضول