حفل رسمي لتكريم مخرج فلم تمبكتو وفريقه (صور)

ثلاثاء, 24/02/2015 - 21:11
جانب من حفل تكريم المخرج عبد الرحمن سيساغو وطاقمه الفني (السراج)

نظمت وزارة الثقافة والصناعة التقليدية بالتعاون مع دار السينمائيين حفلا لتكريم مخرج فلم "تمبكتو" عبد الرحمن سيساغو وفريقه الفني إضافة إلى عرض الفلم للجمهور لأول مرة بعد الفوز بسبع جوائز في مهرجان سيزار الدولي.

 

وهنأت وزيرة الثقافة الموريتانية هند بنت عينينا الشعب الموريتاني على فوز فلم تمبكتو معتبرة إياه مفخرة لكل الموريتانيين كما هنأت مخرجه عبد الرحمن سيساغو متمنية له حياة فنية مليئة بالنجاحات.

وأشادت بنت عينينا بما أحرزته السينما الموريتانية في سبيل رفع علم موريتانيا عاليا وتمثيل إفريقيا معربة عن فرحة الشعب الموريتاني لما حققه الفلم بكونه أول فلم إفريقي يفوز بجوائز من هذا الحجم.

 

وقال مدير دار السينمائيين محمد ولد إدوم "إن إعلان أكاديمية الفنون وتقنيات السينما فوز "تمبكتو" بسيزار أحسن فلم وفوز عبد الرحمن سيساغو بسيزار أفضل مخرج كأول إفريقي يحصل على هذا اللقب منذ النسخة الأولى للمهرجان قبل أربعين عاما جعل إسم موريتانيا حاضرا على ألسنة مقدمي البرامج والنشرات في العالم، مؤكدا أنه أكبر مثال على الدبلوماسية الثقافية".

 

واعتبر ولد أدوم أن العالم أجمع رقص على لحن أثير قادم من موريتانيا حين فاز فلم "تمبكتو" جوائز سيزار لأفضل سيناريو ولأفضل مونتاج ولأفضل توزيع صوت، وأفضل صورة وأفضل موسيقى، مؤكدا أنه آن له أن يقول باسم السينمائيين الموريتانيين وأهل الثقافة أنه آن لهم أن يعرفوا أن  الفن هو الحل وأن الثقافة هي الحل في مواجهة كل العنف في العالم الذي بات يغتال الجمال يوما بعد يوم".

 

وشكر ولد أدوم "وزيرة الثقافة على فتحها للأبواب وعلى روح المبادرة وفه مما تقوم به دار السينمائيين ومساعدتها على تحقيق أهدافها كمؤسسة ثقافية مستقلة تتقاطع في الأهداف مع وزارة الثقافة المشرفة والوصية على قطاع الثقافة والفن".

 

وقال ولد إدوم إن كل ما حققه فلم "تمبكتو" للمخرج عبد الرحمن سيساغو يجعلهم فخورين بابن موريتانيا وخاصة ما حققه في فوزه بسبع جوائز سيزار وترشيحه في اللائحة النهائية للأوسكار وتألقه في العديد من المهرجانات العالمية، إضافة إلى تحقيقه نسب عالية في شباك التذاكر لصالات العرض العالمية.

 

وحضر حفل تكريم مخرج فلم "تمبكتو" وطاقمه الفني العديد من الشخصيات الثقافية والدبلوماسية والسياسية والصحفيين وجمهور كبير من سكان العاصمة الموريتانية نواكشوط.