مصر تلغي الاحتفال بالمولد تضامنا مع الكنيسة

أحد, 11/12/2016 - 14:57

أسفر تفجير بعبوة ناسفة في نطاق الكنيسة البطرسية شرقي القاهرة، أسفر عن سقوط 25 قتيلا و49 مصابا، وأعلن عن حداد لمدة ثلاثة أيام على قتلى الحادثة.

الأزهر، أكبر المجامع الإسلامية بمصر، قرر _وفق وكالة الأناضول_ إلغاء الاحتفال بالمولد النبوي الشريف الذي كان سيقام مساء اليوم بالجامع الأزهر وسط القاهرة تضامنا مع الكنيسة الأرثودوكسية بمصر.

وفي أول تعليق على التفجير، والاحتجاجات بالقرب منه، قالت الكاتدرائية" تعرضت احدى كنائسنا القديمة وهى الكنيسة البطرسية بالعباسية لحادث إرهابي جبان وخسيس "، مؤكدة "على حفظ الوحدة الوطنية التى تجمع كل المصريين على أرض مصر المباركة". 

وأدانت الكنائس المصرية ومجالس وتيارات الإسلامية الحادث، في بيانات عديدة، وقال القس أندريه زكى رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، إن الإرهاب لا دين له ولا وطن، وفي أكثر من مداخلة تليفونية لمحطات فضائية خاصة، أدان طلعت فهمي المتحدث باسم الإخوان المسلمين، التفجير.

ورفضت الإمارات والكويت وقطر وفلسطين والبرلمان العربي ومنظمة التعاون الإسلامي التفجير، وبعث أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح ببرقية، وأدان نظيره الفلسطيني محمود عباس الحادث، وقالت منظمة التعاون الإسلامي: إنها "تدين بشدة التفجير الإرهابي".