أطراف الصراع في اليمن ترفض خطة الوسيط الموريتاني

اثنين, 31/10/2016 - 17:25

عبر المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد عن رفض الأطراف اليمنية جميعها لخارطة الطريق التي سلمها لكل الأطراف من أجل حل الأزمة هناك.

وطالب المبعوث _خلال تقرير قرأه بمقر الأمم المتحدة بنييورك في جلسة استماع لمجلس الأمن_ جميع الأطراف بالتعاون من أجل تمكين البنك المركزي من مواصلة مهامه وصرف رواتب الموظفين.

 وأردف أن التدهور الاقتصادي في اليمن يهدد بأزمة إنسانية خطيرة إذا لم يتم تداركها، مضيفا أنه قدم خريطة طريق لإنهاء الأزمة اليمنية تقوم على القرار الأممي رقم 2216، وأن رفض أطراف النزاع لهذه الخريطة مسيء لمصالح اليمن.

وأوضح ولد الشيخ أحمد خلال جلسة مجلس الأمن المذكورة أن خارطة الطريق المذكورة تشكل نواة حل شامل مع ما طرح في مفاوضات الكويت قبل أشهر.

يذكر أن الموريتاني إسماعيل ولد الشيخ أحمد كلف بالتوسط بين الطرفين كمبعوث خاص من الأمين العام للأمم المتحدة السابق بان كي_مون، بغية حل الأزمة هناك وإيقاف الحرب المحتدمة بين كتائب الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح والحوثيين المدعومين من إيران من جهة، وبين أنصار الرئيس المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي المدعوم من تحالف عربي تقوده السعودية من ناحية أخرى.