تحرير رهينة فرنسي لدى القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي

ثلاثاء, 09/12/2014 - 14:15

قال ديوان الرئيس الفرنسي "فرانسوا هولوند" يوم الثلاثاء "إنه تم إطلاق سراح رهينة فرنسي "سيرج لازارفيتش" كان محتجزا لدى تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي منذ عام 2011.

 

وقد احتجز تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الرهينة الفرنسي في الصحراء منذ نحو ثلاثة أعوام بعد خطفه في شمال مالي عام 2011، وقال "هولوند" إن الرهينة في طريقه إلى نيامي عاصمة النيجر ومن هناك سيتجه إلى باريس.

 

وأضاف "هولاند" للصحفيين "سيرج لازارفيتش" آخر رهائننا أصبح حرا وليس لفرنسا المزيد من الرهائن في أي مكان في العالم".

 

وذكر مكتب "هولوند" في بيان إن الرهينة "لازارفيتش" "بصحة جيدة نسبيا رغم ظروف أسره الطويل".

 

وقال الرئيس النيجري "محمد إيسوفو" في بيان "إن السلطات في بلاده وفي مالي ساهمت في الإفراج عن الرهينة الفرنسي".

 

وكان "لازارفيتش" قد ظهر في تسجيل مصور بثته القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الشهر الماضي وهو يناشد الرئيس الفرنسي أن يفعل "كل شيء" لإطلاق سراحه.

 

وقتل الخاطفون رهينة أخر خطف مع "لازارفيتش" هو "فيليب فيردون" في شمال مالي العام الماضي، ويعتبر الرهينة المحرر "لازارفيتش" هو آخر فرنسي كان محتجزا كرهينة.