قمة نواكشوط وحال الأمة المتهاوي

اثنين, 25/07/2016 - 11:11
محمد صالح المسفر/ العربي الجديد

تنعقد القمة العربية اليوم في نواكشوط، والمتابع أخبار اجتماعات وزراء الخارجية العرب في العاصمة الموريتانية ينتابه القلق والحيرة، ويشفق لحال الأمة، ويتوجّس خيفةً على مستقبل سيادة الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، ومستقبل الأجيال القادمة. تتحفنا وسائل الإعلام كل يوم بتصريحات وزرائنا الميامين أن قمتهم ستكون ناجحة، وسترتقي بقراراتها لتكون في مستوى المسؤولية لمواجهة المصاعب والكوارث التي تجتاح عالمنا العربي. تنبئنا وسائل الإعلام بجهود السادة الوزراء وأنشطتهم وسهرهم الطويل للوصول إلى توافق في الآراء حول هموم العرب وما أكثرها، لكن هذه الأخبار والتعليقات تختلف باختلاف العاصمة العربية، فما تقوله وسائل الاعلام المصرية عن حال الأمة يختلف عمّا تقوله شقيقتها في الجزائر أو المغرب أو تونس أو عواصم دول مجلس التعاون. 
(2) 
تنعقد القمة العربية في ظروفٍ ومتغيراتٍ عربيةٍ ودوليةٍ واضحة المعالم، تحتاج إلى قيادات ذات عزم وحرص على تماسك الأمة، وحماية وحدة أراضيها، وعدم السماح لأي قوةٍ بالمساس بسيادة الدول العربية. نريد قيادات تجادل بعضها بعضاً، من أجل الخروج بقراراتٍ ملزمة لها، جميعاً، بما يحقق لها بعض أهداف الأمة العربية، ومن أهمها ردع العدوان التوسعي الإسرائيلي على حساب الشعب الفلسطيني الأعزل، ووقف العدوان الروسي على الشعب السوري تحت أي ذريعة، وردع إيران، المتربصّة بالخليج والجزيرة العربية، ووضع الحكومة العراقية أمام مسؤولياتها، بالتخلي عن التبعية لإيران ورفضها هيمنة الولي الفقيه في طهران، ووضع نهايةٍ عاجلةٍ للمليشيات الشيعية الشعبية التي سامت أهلنا في كل أرجاء العراق سوء العذاب، وخصوصاً الفلوجة وما جاورها، ونبذ الطائفية، والكفّ عن اضطهاد أهل السنة والجماعة في العراق. 
يجب أن يكون الهدف العاجل جداً هو إنقاذ الموصل مما يعد لها من قوة وجبروت أميركي أوروبي وإيراني وطائفي، تقوده الحكومة العراقية الراهنة. أنقذوا الموصل بقرار عربي، يجري تفاوضاً مع من داخل الموصل، للوصول إلى حلٍّ، يحل به السلام في ربوع الموصل، قبل أن تدمر ويفنى من فيها من البشر. إنكم في قمتكم أمام مسؤولية تاريخية، لحماية الموصل وسكانها من زلزلة الساعة، "وإن زلزلة الساعة لشيء عظيم". تتفاوضون، يا قادتنا الميامين، سرّاً وعلانية، مع الإسرائيليين المحتلين فلسطين، وبيت المقدس غير مسموح إقامة الصلاة فيه إلا بموافقة إسرائيلية، وهم ألد الأعداء لهذه الأمة ولدينكم. أما أهل الموصل ومن فيها فمعظمهم من أتباع دينكم الإسلامي وعروبتكم، فلا تتركوها تواجه حتفها وأنتم تنظرون. 
دمرت إيران والحشد الشيعي وحكومة حزب الدعوة الطائفي الحاكم في بغداد الأنبار، والموصل اليوم سوف تدمر بالتعاون مع أميركا والدول الغربية، جنبا إلى جنب مع إيران وحزب الدعوة. وحلب الشهباء عاصمة التاريخ تدمر اليوم أمام أعينكم، يا قادتنا الميامين، بقوةٍ روسيةٍ ساحقةٍ لا رحمة فيها، وجحافل المليشيات الشيعية المستوردة من خارج الحدود، وكذلك عصابات المرتزقة القادمين من كل فج عميق بموافقة نظام بشار الأسد الحاقد الباغي على كل القيم. 
(3) 
تعلمون أنكم باركتم في قمة شرم الشيخ مارس/آذار 2015 عملية عاصفة الحزم، من أجل "قمّتكم اليوم مطالبةٌ بوضع حد للتدخل الروسي والأميركي والأوروبي في قضايا أمتنا"دحر البغاة الذين استولوا على السلطة ومقدّرات الشعب اليمني بقوة السلاح، وأعلن بعضكم المشاركة فعلاً في تلك المعركة، وقلتم، في بيانكم الختامي "ستستمر عاصفة الحزم إلى أن تحقق أهدافها"، ودعوتم إلى "انسحاب التحالف الانقلابي، صالح والحوثيين، من العاصمة صنعاء ومن كل المدن والأرياف، ومن جميع المؤسسات الحكومية، وتسليم السلاح للسلطة الشرعية". ويدور الحول، ولم يستجب الحلف الانقلابي لقراركم. والمطلوب اليوم من قمتكم الموقرة إصراركم وتفعيل قراراتكم الماضية بإجبار صالح والحوثي على الاستجابة لتنفيذ قراراتكم السابقة وقرارات الشرعية الدولية، ودعم "عاصفة الحزم" وعدم الخضوع للضغوط الخارجية في أي شأن عربي. 
أذكّركم، قادتنا الميامين، بأن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أرسل لقمتكم في شرم الشيخ رسالةً "تضمنت مقترحاتٍ لحلولٍ سلمية في سورية وليبيا واليمن"، في الوقت الذي كانت تقوم بتسليح نظام بشار الأسد بأحدث الأسلحة، لكي يخضع الشعب السوري لإرادته. واليوم، لم تكتف روسيا بتزويد النظام السوري بالسلاح المتطور، وحمايته من اتخاذ أي قراراتٍ دوليةٍ، تدينه على جرائمه التي يرتكبها ضد الشعب السوري، بل إنها تشارك ميدانياً في العمليات العسكرية لإبادة الشعب السوري. إنها بفعلها ذلك ترتكب جرائم حرب ضد الإنسان العربي في سورية. قمتكم اليوم مطالبةٌ بوضع حد للتدخل الروسي والأميركي والأوروبي في قضايا أمتنا، وعليكم، أيها القادة الميامين، اتخاذ كل التدابير لوضع حدٍّ لهذه التدخلات الأجنبية، سواء تدخلات سياسية أو عسكرية في شؤون أمتنا، وأنتم على حلها قادرون. 
آخر القول: أنقذوا أهل الموصل من الفناء على يد القوى الكبرى، أنقذوا سورية وحلب، أنقذوا اليمن قبل فوات الأوان.