قمة نواكشوط

اثنين, 25/07/2016 - 11:04
عريب الرنتاوي

الموريتانيون وحدهم، فرحون بانعقاد القمة العربية في نسختها السابعة والعشرين في عاصمتهم نواكشوط ... في أول اعتراف عربي رسمي وعملي بعروبة موريتانيا ... لا بأس، الأمر يستحق الفرحة، ونحن نشاطر الإخوة والأخوات في “بلاد الشنقيط” فرحتهم الغامرة بوجود القادة والزعماء بين ظهرانيهم.

لكنها للأسف “فرحة لن تكتمل”، فالتمثيل في القمة سيكون غالبا من الدرجة الثانية والثالثة ... بعض القادة العرب اعتادوا انتداب من يمثلهم في القمم العربية، ترفعا وانشغالا أو لأسباب صحية ... هذه المرة تنضاف الأسباب الأمنية إلى قائمة معيقات مشاركة الزعماء، فثمة درجة عالية من التحسب، وموريتانيا ليست مجربة أمنيا، مع أنها كما نعرف من الإعلام على أقل تقدير، من أكثر الدول العربية والإسلامية والإفريقية، أمنا وأمانا.

حتى بعض رجالات الصف الثاني من رؤساء الوفود، أنف النوم في موريتانيا، فآثر كراء أجنحة فندقية مغربية، ومن هناك يتنقل إلى نواكشط ... أما العذر الأقبح من ذنب، فهو أن موريتانيا ملوثة بغبار الصحراء، وفنادقها لا تخلو من “الحشرات” ... أسباب صحية وبيئية، تحول دون إقامة رئيس الوزراء اللبناني في موريتانيا، وهو الآتي من بلد، ظلت رائحة “الزبالة” تزكم أنوف أهله وزائريه طوال أزيد من عام، بسبب صراع السياسيين على توزيع نفايات الطوائف وتقاسمها.

السفير الفلسطيني، المناضل ابن المناضل حفيد المناضل، اعتكف بالسفارة ولاذ بغرفها النظيفة والمكيّفة، لأن الفندق المخصص لإقامته، لا يليق بـ “مقامه”، مع أنه ابن “المقاومة”، وللمقاومة مكان واحد يليق بها: المعسكرات والخنادق ... الخلاصة، أن الكل يذهب إلى موريتانيا “رجل قدام ورجل ورا” ... كان الله في عون الموريتانيين، ونأمل ألا تنقلب فرحتهم بالقمة، إلى خيبة أمل، جراء ما يتداوله الإعلام من قصص مخجلة عن “السلوك الفوقي” لبعض الوفود العربية.

خلف الكواليس، ستكون هناك عشرات القصص من النوع والشاكلة ذاتها، التي لن يجرؤ الإعلام المُحتكر من ثلاث عواصم عربية، على تداولها ... وإلا لكنا عرفنا ما الذي طلبته وفعلته “وفود المقدمة” من الدول التي اعتادت رغد العيش وبذخ الحياة وإسرافها، وكيف تعامل فقراء الوطن العربي في أقصى بقاعه، مع مطالب هؤلاء الغريبة والعجيبة، التي لا تخطر لهم ببال، وليس لديهم ما يفعلونه حيالها.

لن نتحدث عن مضمون القمة وبيانها الختامي ومداولات وفودها، وأصدقكم القول إنني لم أقرأ حتى الآن، وربما لن أقرأ بيان وزراء خارجية الدول الأعضاء، بل ولا أدري إن كان هناك بيان أم لا ... فمنذ أن قررت المملكة المغربية الاعتذار عن عدم استضافة القمة، لأسباب تتعلق بحالة الوهن والانقسام التي تهيمن على العالم العربي، وضعف الثقة بأطر العمل العربي المشترك، حتى على مستوى القمة، وأنا أدرك أتم الإدراك، أننا أمام قمة أخرى، نذهب إليها متثاقلين ونعود منها بخفيّ حنين.

والقمة العربية، ظلت قصة فشل متكرر، حتى وهي تعقد في أهم عواصم القرار العربي، فما الذي سيدفعنا لانتظار جديد مختلف هذه المرة، والقمة تعقد بلا زعماء، وممثلو القادة يجتمعون في أقاصي الوطن العربي، والعرب مختلفون على كل شيء، وليس حول جنس الملائكة فحسب.

لا شك أن موريتانيا قد انهمكت خلال الأشهر الأربعة أو الخمسة الفائتة بالاستعداد للقمة ... لا شك أنها خرجت على رتابة يومياتها المعتادة لتستقبل القادمين الجدد .... طرق كثيرة تحسنت، وشوارع زينت وأضيئت ... الإعلام استنفر وكذلك الجيش والأجهزة الأمنية ... فنادق المدينة بدرجاتها المختلفة، لا شك امتلأت بالوفود والصحفيين، وجميع ما توفر من سيارات سياحية لا شك استؤجر، المطاعم ستعمل بأحسن ما لديها من كفاءة وكذا “محلات السوفينير” ... كل هذا سيعود بالفائدة على البلد الشقيق، وربما تكون هذه هي الفائدة الوحيدة المترتبة على القمة والمؤسسة عليها.

عن صحيفة الدستور الأردنية