وزيران موريتانيان ينقذان الوزير الأول من الإحراج

ثلاثاء, 09/12/2014 - 11:57

تغيب الوزير الأول الموريتاني يحيى ولد حدمين عن جلسة علنية في البرلمان (الجمعية الوطنية) مساء الاثنين 08 ديسمبر 2014 التي كانت مخصصة للرد على سؤال موجه له من طرف النائب المعارض "كوريرا إساكا" حول الإجراءات المتخذة لمواجهة الآثار السلبية للجفاف على القطاعين الزراعي والرعوي.

 

وأعرب مراقبون عن سبب تغيب الوزير الأول الموريتاني يحيى ولد حدمين عن حضور الجلسة العلنية في البرلمان مرجعينه للإحراج الكبير الذي سيلقاه أمام النواب نتيجة عدم إحاطته بالموضوع.

وكان نواب المعارضة بقيادة النائب "كوريرا إساكا" وعدد من نواب حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) قد انسحبوا احتجاجا على عدم حضور الوزير الأول يحيى ولد حدمين للإجابة على السؤال المقدم له، حيث بعث وزيران للإجابة نيابة عنه.

 

وقد رأى النواب المنسحبون تغيب الوزير الأول انتهاكا للقانون الذي ينص على إجابة نفس الشخص على السؤال المطروح عليه.

 

وبدأ وزير الزراعة الموريتاني إبراهيم ولد محمد المختار نيابة عن الوزير الأول الرد على السؤال المطروح في تجاهل لاحتجاج النواب بما فيهم صاحب السؤال على تغيب الوزير الأول.
 

ونص السؤال المقدم من طرف النائب "إساكا" في جلسة ماضية كالآتي: عرف موسم الخريف المنصرم نقصا حادا على مستوى التساقطات المطرية انعكس سلبا على المحاصيل الزراعية وعلى المراعي.ودفع المزارعين والمنمين خاصة والساكنة عامة إلى مواجهة مشاكل جمة، ما هي الإجراءات التي تنوي حكومتكم القيام بها لمواجهة هذه المصاعب؟

وفي رده على السؤال عبر وزير الزراعة عن شرفه في إنابة الوزير الأول له لتقديم الرد على هذا السؤال المتعلق بنقص الإمطار هذه السنة و الإجراءات المتخذة من طرف الدولة من أجل تفادي الآثار السلبية الناتجة عن ذلك على المواطنين وعلى الثروة الحيوانية.

وقال وزير الزراعة "إن موريتانيا تدخل ضمن دول الساحل التي تعرف بنقص التساقطات المطرية بصفة دورية وبتأثير التغيرات المناخية، مشيرا إلى أن الحكومة وضعت منذ 2009 سياسة واضحة المعالم هدفها الأول الحل الجذري لهذه الإشكالية".

وأكد ولد محمد المختار "أن الحل يتطلب وقتا يمكن من خلاله التحكم في المياه خاصة مياه النهر وتشييد السدود والإصلاحات الزراعية وتغيير نمط استغلال ثروتنا الحيوانية وزيادة الإنتاجية والتنويع الزراعي وزراعة الخضروات بصفة مكثفة حتى نتمكن من تحقيق الاكتفاء الذاتي، مشيرا إلى وجود مشاريع تنموية يجري تنفيذها ستمكن في النهاية من تحقيق هذه الأهداف".