الانبطاح الاستراتيجي

خميس, 14/07/2016 - 09:46
سيف الدين عبدالفتاح

في زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري للقدس المحتلة معان كثيرة، ورمزيّات خطيرة، لا يمكن أن نفصلها عن مقولات "السلام الدافئ" التي طرحها المنقلب السيسي في واحد من خطاباته، حينما ذهب إلى أسيوط، وفي قاعة صمّمت بألوان العلم الإسرائيلي، وبدلا من أن يتكلم حول تهميش الصعيد، وأهم مشاكله وقضاياه، والتأكيد على ضرورة تنميته، اقتصر خطابه على السلام الدافئ مع إسرائيل، يوحي إلى كافة زعماء العرب بتوجيه بوصلتهم نحو الكيان الصهيوني؛ لترضيتِه وإقامة ما أسماه السلام الدافئ معه. 

ورغم وجود مبادرة فرنسية، فإن نتنياهو ضرب كل المبادرات ببعضها البعض، ليخرج آمنا سالما يمارس استيطانه، ويفوز بغصبه، وينتهك المسجد الأقصى بلا معقّب من أي دولة من دول العرب، الأمر يتعلق بشأن شديد الخطورة بمطالبات بانبطاح استراتيجي، فيكون ذلك الاستراتيجية الكبرى، يلوح الجميع بالسلام مع إسرائيل وتلوح إسرائيل بعنصريّتها وعنّجهيّتها واستيطانها الذي يتوسع ولا ينقطع.

السلام الدافئ حينما يأتي على لسان المنقلب الغاصب لسلطة شرعية، والذي يحاول أن يشرّعِن انقلابه وغصبه في سلسلة ومتوالية من الغصب يقوم بعمليات انبطاح ممنهجة، ليأخذ إذنا من متعهد اغتصاب الأوطان وعنصرية الاحتلال من الكيان الصهيوني، وهو أمر يعبّر في حقيقة الأمر عن أن طريق انقلاب الثالث من يوليو إنما يمر بإسرائيل وعاصمتها تل أبيب، باعتبار أن الكيان الصهيوني هو جواز المرور لشرعنة اغتصابه وانقلابه، وهو إذ يتحرك في متوالية ذلك الانبطاح الاستراتيجي حتى يضمن كرسيه المغتصب، فهل رأيت من الذي يدافع عن المنقلب، كيان صهيوني يقوم بالترويج له ولسياساته وخطاباته التي تعدّت كل خطوط المقبول والمعقول، وتطوعت بتقديم انبطاح بعد انبطاح تخطت مقولة الكنز الاستراتيجي، ليشكل الانقلاب والمنقلب ركن زاوية في متوالية الانبطاح الاستراتيجي لإسرائيل وما فرضته من إذعان لأمر واقع اصطنعته.

إذا قلت وتساءلت: لماذا صارت ممكنات العرب مستحيلات وصارت مستحيلات إسرائيل ممكنات؟! أقول لك مجيبا: إن زعامات مزعومة انقلبت على أوطانها، واغتصبت سلطاتها، ومارست كل صنوف استبدادها، وتوجهت بأسلحتها إلى صدور شعوبها لا عدوها، هم من يحكمون ويتحكمون في بلادنا وأوطاننا، أفلا يكون اغتصابهم إلا شعبة من مغتصب أكبر يمثله الكيان الصهيوني الذي اغتصب أرض فلسطين واحتل المسجد الأقصى وبيت المقدس؟ أتعلم الآن لماذا صارت مستحيلات إسرائيل ممكنة، ولماذا صارت ممكنات العرب مستحيلة، إنه خط الانبطاح الاستراتيجي الدائم والهابط، وإن تعلّلت بعض هذه النظم بمواجهة إسرائيل مضحية بحرية شعوبها، ففي الحقيقة لم يكن كل ذلك إلا قنابل دخان على مواقف انبطاح استراتيجي حقيقي أمام الكيان الصهيوني.

هل أتاك حديث "بلير مجرم الحرب"؟ وفق تقرير تحقيق "شيلكوت"، الذي أكد على تدليسه لخوض حرب ضد العراق، وبعد أن راحت ضحايا تلك الحرب تتجاوز المليون، فإذا به يقدم اعتذارا ولكن لشعبه على قتلى بريطانيين لا يعدّون بالعشرات، مجرم الحرب يعتذر، مجرم الحرب يحترف صناعة الكوارث، أين العراق الآن؟ ليس إلا بلدا خربا تعشش في أركانه قابليات طائفية وحروب أهلية. 

هذا ما صنعه مجرم الحرب بلير، إلا أن هذا المجرم مازال يمارس أدواره في التخريب والتدمير ها هو يظهر في القاهرة مع نظام المنقلب السيسي بكونه ممثلا للرباعية التي تقوم في حقيقة الأمر بتصفية القضية الفلسطينية، ومحاولة تمرير كل متطلبات الكيان الصهيوني وعملياته الاستيطانية، وتتبنى الرباعية مفردات نتنياهو بلا حياء أو خجل لا يتحدث تقريرها عن الاستيطان وإنما يتحدث عن إرهاب المقاومين الذين يدفعون عن أرضهم المغتصبة مؤكدين على عنصرية الاحتلال ومستمسكين بحقوقهم في أرضهم ووطنهم.

في تلك الأجواء يزور شكري وزير خارجية الانقلاب القدس، التي أسماها نتنياهو "أورشليم"، ووضع في خلفية الصورة لمؤتمرهما الصحفي المشترك مجموعة أعلام مصرية وإسرائيلية تصطف بجانب بعضها، لتمكّن لرمزية التماهي والتحالف بين مصر وإسرائيل، وعلى مقربة من شكري يطل عليه تمثال "هرتزل" زعيم الصهيونية، سترى "شكري الغضنفر" الذي يخوض معاركه الشهيرة مع ميكرفون الجزيرة وهو يشاهد مباراة نهائي أوروبا مع نتنياهو في مقر رئاسة وزراء الكيان الصهيوني، يعبّر بالسلام الدافئ عن سياسات الأحضان الدافئة في متوالية انبطاح استراتيجي وتنازل قطعة قطعة.

كانت زيارة وزير الخارجية المصري "للقدس" ضمن متوالية الانبطاح، بما يشكل اعترافا بصهينة القدس عبر عنها نتنياهو بأورشليم، فلا هي شرقية ولا غربية، إنما هي بكاملها عاصمة لإسرائيل، يضحك وزير الخارجية ضحكة الأبله ويأتي إلى القدس قدوم الغافلين بينما مسؤول نمساوي هو نائب لمستشار النمسا ووزير للعلوم يرفض لقاء وزير إسرائيلي بالقدس الشرقية، وزير العلوم النمساوي ألغى زيارته المقرر لها يوم الجمعة الفائت بعد إصرار الوزير الإسرائيلي للعلوم على أن يقابله في القدس الشرقية، عرض المسؤول النمساوي أن يقابل المسؤول الإسرائيلي في تل أبيب وحينما رفض ألغى الزيارة، أجانب عن القضية يفهمون العبارة، ولكن وزير الخارجية المصري يلهو بالزيارة في بيت المقدس في القدس المحتلة، ألم أقل لكم أننا أمام متوالية من الانبطاح الاستراتيجي؟!

ها هو نتنياهو يحدد الميزانيات للقيام بالاستيطان في الخليل، ويمارس كل أنواع عنصريته وغصبه، ولكن وزير الخارجية يتهافت إلى زيارته في القدس المحتلة، ويشاهد معه ختام كأس أوربا في مقر إقامته، ماذا يعني ذلك؟ إلا أن نرى عملية فرض شروط نتنياهو في شكل وتصور السلام المسموح الذي لا يعني إلا الخضوع لشروط الكيان الصهيوني بممارسة مجازره الاستيطانية، يمارس نتنياهو استيطانه، فلا يعقب شكري، ولكنه يتحدث عن المشتركات بين الكيان الصهيوني وبلاد العرب، أكثر من ذلك، فيتحدث عن الخطر الوجودي المتمثل في الإرهاب ومواجهته المشتركة، وعلى لسان نتنياهو يطالب الفلسطينيين بأن يتأسّوا بمصر ويفعلون فعلها يطالبهم بذات الانبطاح ومتواليته بالتنازل قطعة قطعة.

وفي النهاية تكون تلك الزيارة زيارة الندامة والخيانة التي لا يستطيع هؤلاء أن ينكروا عارها، بل تتم هذه الزيارة في أجواء الذكرى الثانية للحرب على غزة والعدوان عليها في معركة طالت أكثر من خمسين يوما في العام 2014، وكأن إسرائيل تريد أن تعطي الرسالة أن مصر التي وقفت بجوار غزة هي مصر الآن التي تزور نتنياهو في القدس المحتلة كان ذلك في الثامن من يوليو، واستمرت تلك الحرب حتى الثلاثين من أغسطس. 

وفي الوقت ذاته إشارة إلى جيش الانقلاب الذي في التاريخ ذاته، الثامن من يوليو، قام بمجزرة الحرس الجمهوري، وجّه فيها قادة كامب دافيد جنرالات العسكر سلاحهم إلى صدور بعض من شعب مصر قتلوا من قتلوا، السلاح لم يعد يتوجه إلى العدو لم يعد يتجه إلى إسرائيل، إسرائيل حليف استراتيجي، أمنها من أمن مصر القومي، أما الخطر فهو من شعب مصر أو من بعضه يتهم بعضه بالإرهاب، فيتجه إلى صدره السلاح يقتل، يستهين بالأرواح، لقد تحول السلاح عن عدو يستحق المقاومة إلى صدور أهل مصر الذين لم يرضوا بانقلاب يقطع الطريق على مسار ديمقراطي ويختطف أول رئيس مدني منتخب.

هذه هي قصة الانبطاح الاستراتيجي، قصة زيارة شكري على طريق السلام الدافئ أحلام دافئة، وجولة لنتنياهو في دول حوض النيل يحاصر شعب مصر، ليقوم بحرب في مستقبل الأيام، حرب المياه، حرب الجوع والعطش، تبتز مصر في مياهها، وإثيوبيا تتفق مع إسرائيل لإدارة مواردها المائية، والبائس شكري يزور القدس المحتلة، والقائد المنقلب يعتلي عجلة في المعمورة يتجول فيها ويلهو، ونتنياهو يمرح بحوض النيل..!!

هل فيكم من لا يعرف أن هذه الزيارة لم تكن إلا زيارة الندامة والخيانة والمهانة، انقلاب مصر يمر بتل أبيب، هذه قصة سلام دافئ في متوالية انبطاح استراتيجي، أفلا تعقلون؟؟