"متاهات الإعلام"

ثلاثاء, 05/07/2016 - 10:44
د. يحيى اليحياوي

لم تعد مصادر الثروة كامنة، منذ ثمانينيات القرن الماضي، في مزج ما، بين مكونات الإنتاج المباشرة، المادية أو البشرية أو الطبيعية، أو في اللجوء المستمر لضخ المزيد من الرساميل والقوى البشرية، للرفع من ذات الإنتاج، بل باتت المعلومات والبيانات والمعارف، ونسب البحث العلمي والإبداع التكنولوجي، والتنظيم الشبكي والمراهنة على الكفاءات، باتت مجتمعة هي المحدد لطبيعة التراكم الاقتصادي، وأشكال إنتاج وإعادة إنتاج الخيرات والثروات. 

إن بروز شبكة الإنترنيت، وتحولها الواسع والسريع من فضاء واقعي إلى فضاء افتراضي، لم يترتب عنها فقط تقويض وتمييع للحدود القائمة بين العالم الواقعي والعالم الافتراضي، ولا خلخلة المفاهيم التقليدية، التي خلناها مستقرة إلى عهد قريب، بل أيضا إلى زعزعة التوازنات التي كانت، بميدان الإعلام مثلا، ثابتة، مستقرة، وغير مهددة في بنيتها، أو في تفاعل عناصرها، أو في تموقعاتها، بالقياس إلى هذا الميدان أو ذاك. 

ولعل الملاحظة العامة لواقع حال وسائل الإعلام بمعظم دول العالم اليوم، إنما تشي بأن ثمة انحسارا حادا وواضحا لمدها، يؤشر عليه تراجع الإقبال على المكتوب، وتراجع نسب الاستماع أو المشاهدة، للمسموع منه وللمرئي على حد سواء. 

صحيح أن الأزمة ذاتها كانت بادية قبل أن تأتي شبكة الإنترنيت، وأن هذا الأخير لم يعمل إلا على تأجيجها وتعميقها، أو لنقل تدقيقا للتسريع من تمظهراتها بالمجال العام. وصحيح أيضا أن العديد من المنابر الإعلامية التقليدية، ركبت ناصية الشبكات ذاتها، واستفادت منها، بل وحولت العديد من مزاياها المتاحة، إلى أدوات لتطوير شكلها ومضمونها، وضمان التواصل المستمر مع متلقيها، آناء الليل وأطراف النهار. إلا أن الشبكة إياها قد رفعت حقا وحقيقة، تحديات كبرى بوجه المنابر الإعلامية التقليدية. 

فالفاعل الجديد (الإنترنيت أقصد)، بنى تحتية وبرمجيات، غدا باستطاعته توفير الكلمة والصوت والصورة والفيديو، وفق معايير وخصائص خاصة به، تدمج في حامل واحد، كل ما كانت تمرره كل وسيلة إعلامية بمفردها، وباستقلالية تامة عن الوسائل الأخرى. بالتالي، فإذا كانت هذه الشبكات قد أبرزت نقط ضعف الوسائل الإعلامية التقليدية، فإنها قد رفعت بوجهها أيضا أشكالا جديدة من المنافسة، لا قبل لها بها ولا قدرة على الحد من تقدمها. 

إن الوظيفة الأولى التي تأثرت بعمق بوصول شبكة الإنترنيت، إنما هي وظيفة الإخبار، التي تعتبر القلب النابض لكل منبر إعلامي، مكتوبا كان أم مسموعا أم مرئيا، إذ قوة شبكة الإنترنيت كامنة هنا في خاصية عدم خضوعها لإكراهات الانتظام في الصدور مثلا (كما الحال مع الصحافة المكتوبة)، أو توقيت البث والإرسال، كما حال الإذاعة والتلفزيون. إذ بإمكان شبكة الإنترنيت أن "تبث" المعلومات بمجرد تحصيلها، وبإمكانها بالآن معا، استرجاعها وتخزينها وتحيينها وتطويرها، وفق ما يستجد من معلومات جديدة. وهو ما لا تستطعه الصحافة المكتوبة أو المرئية أو المسموعة. 

هذا ناهيك عن أن شبكة الإنترنيت قادرة على استنبات استخدامات جديدة، وفي مقدمتها توفيرها وضمانها لمبدأ رجع الصدى، وإمكانات التبادل والتعبير الفردي، وهو ما ليس بمستطاع المنابر التقليدية، المنظمة وفق منطق عمودي، جامد، لا يعكس إلا بنسب ضئيلة ردود فعل المتلقين، أو يأخذ بعين الاعتبار مبدأ ضرورة تشاركيتهم. 

ثم إن النموذج الاقتصادي الذي انبنت عليه المنابر الإعلامية التقليدية، والمتمثل في عملية تغطية مجموعة من التكاليف القارة (إدارة التحرير، الأداة الصناعية وأداة الإنتاج، شبكة التوزيع...الخ)، بالارتكاز على بيع الجريدة الورقية (أو نسب الاستماع أو المشاهدة، بالنسبة للإذاعة والتلفزة)، وعلى الإشهار الممرر، قد انحسر وشارف على التوقف. 

يبدو الأمر بهذه الجزئية، كما لو أن شبكة الإنترنيت قد تحولت، وبالتدريج، إلى "وسيلة إعلام" قائمة الذات، تشربت بمعظم خصائص ومميزات وسائل الإعلام الأخرى، مع تطعيمها بوظائف ونوافذ جديدة، تعطي الشبكة ذاتها وضعا مستقلا شبه ثابت. 

إن المنافسة التي تواجه المنابر الإعلامية التقليدية، والتي اعتمدت خيار ولوج الشبكة، هي منافسة عنيفة، وفاعلوها لا يحتكمون لمقاييس القوة والضعف نفسها، إذ تضع وجها لوجه، البوابات العامة ومحركات البحث الضخمة، والفاعلين "الهواة"، الذين يشتغلون بأفق بيع خدماتهم وبرامجهم، وملايين المواقع غير التجارية والشخصية، التي يثوي خلفها أفراد عاديون، أو مؤسسات غير ذات وزن متواضع بالسوق. 

بالآن ذاته، فإذا بات من الثابت أن الشبكات الرقمية قد خلخلت بقوة طبيعة الإعلام، وخلخلت أدوات اشتغاله، والنماذج الاقتصادية التي انبنى عليها لعقود عديدة انصرمت، فإنها أضحت بالآن ذاته، وسيلة ناجعة لإعادة تموقعه، وإعادة النظر في خياراته واستراتيجياته، بالمديين المتوسط والبعيد. 

إن الإعلام بات مطالبا اليوم بالاشتغال وفق ثلاثة مسارات رئيسية، متنافرة في المظهر، لكنها متكاملة بقوة في الجوهر: مسار التكاملية بين المضامين الرقمية ومضامين الحامل الورقي، مسار تثمين العلائق الاقتصادية والتقنية بين الرقمي والورقي، والمسار المتمحور حول إشكالية المجاني والمؤدى عنه، بفضاء رقمي سمته الأساس المنافسة، وضيق مجال المناورة. هي مسألة مرتبطة أصلا بالنموذج الأمثل المراد إقامته، إلا أن الحسم يتجه بجهة حتمية لتحديد نسبة هذا وذاك من لدن كل منبر، وبالفضاء الرقمي عامة. 

 

عن صحيفة عربي21