الرئيس الموريتاني: سنشارك في مفاوضات الجزائر بشأن مالي

أربعاء, 04/02/2015 - 14:17
اللقاء الذي جمع بين ممثل الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس الموريتاني

أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أن موريتانيا تدعم وتتعاون مع الأمم المتحدة للوصول إلى حل سلمي في جمهورية مالي وكذلك المساهمة في المفاوضات التي ترعاها الجزائر والأمم المتحدة والأطراف الأخرى والتي ستبدأ في الثامن من الشهر الجاري في الجزائر".

 

 

وجاء هذا التأكيد الموريتاني من خلال تصريح الممثل الخاص للأ مين العام للأمم المتحدة في مالي المنجي حامدي لـ "الوكالة الرسمية للأنباء" بعيد التقائه بولد عبد العزيز في إطار المباحثات الرامية إلى الوصول إلى حل سلمي ونهائي للأزمة بجمهورية مالي.

 

وتمحورت المقابلة ـ حسب تصريح للمسؤول الأممي المبعوث الخاص لولد عبد العزيزـ حول دعم موريتانيا للمجهودات السلمية التي تقوم بها الأمم المتحدة من أجل إيجاد حل سلمي للأزمة المالية".

 

وأثنى خلالها حامدي على "مجهودات موريتانيا لإعانة الماليين لإيجاد حل سلمي لأزمتهم ودعم فرق الأمم المتحدة الموجودة في مالي لهذا الحل معتبرا أنه يجب أن يكون سلميا ونهائيا للأزمة المالية" ومؤكدا في الوقت ذاته "أنه ليس هناك حل غير الحل السلمي".

 

وكان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز التقى اليوم الأربعاء 04 فبراير 2015 بالقصر الرئاسي في نواكشوط الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في مالي الدكتور المنجي حامدي للتباحث في شأن إيجاد حلول للازمة المالية.