حِوَارٌ..لاَ "مِرَاءٌ"!!

خميس, 09/06/2016 - 09:49
 المختار ولد داهي،سفير سابق.

يستبشر الحادبون علي الوطن المُشفقون عليه من المفاجآت غير السارة "للاستقطاب السياسي الساخن" ببعض  الإشارات الإيجابية علي طريق "الحوار السياسي الإجماعي" "الحَجَرِيِ"Caillouteux/stony"الطويل،الأَوْعَثِ، كثير المرتفعات و المنحدرات و المليئ بالمنغصات والمطبات،..

 ومن أبرز تلك الإشارات  المُوجَبَةِ: تأخر انطلاق الحوار عن الموعد المحدد له أصلا و هبوط "درجة حرارة" الخطاب السياسي لبعض رموز المعارضة و ارتفاع حماس بعض القامات السياسية الراسخة في العمل السياسي المعارض لتوسيع قاعدة المشاركين في الحوار و  تسرب "دخان" لقاءات سرية و غير رسمية بين الموالاة و المعارضة التي لَمًا تلتحق "بقطار الحوار"،...

و الواجب علي جميع المهتمين و المتأثرين بالشِأن السياسي الوطني هو "المناصرة"  المعنوية النشطة لتلك "المبشرات"فينفق كل مما عنده" و ما هو مُيَسًرٌ له  تستوي في ذلك النخب الوطنية العليا "المهاجرة" و "المُرَابِطَةُ"و الشخصيات الدينية و العلمية  الوازنة "الراجحة".

كما لا تعفي من تلك المناصرة و تحريض الحوار السياسي الإجماعي "مستودعات الحكمة و التجربة" من رجال السياسة و الثقافة و الإدارة و رموز "السلطة الخامسة" من جيلي الرواد و الشباب و كذا الشركاء الاستراتجيون الإقليميون من العرب و الأفارقة و المجتمع الدولي  و أصدقاء البلد...

و في تقديري أن  أول ما يجب علي "المكلفين" بالحوار هو  إعطاء تعريف جامع مانع للحوار السياسي المطلوب حتي لا يظن بعض الغلاة و المتطرفين أنه مناسبة "للمراء السياسي"و فرصة لزَلْزَلَةِ و زعزعة بعض "الثوابت الراسيات" "كالوحدة الوطنية" و "اللحمة الاجتماعية"،...

و ما دفعني إلي هذا التنبيه هو ما يُسمع صريحا و يُفهم تلميحا لدي بعض "المِنَصًاتِ" و الواجهات الحزبية و غير الحزبية "المكشوفة" و "المُقَنًعَةِ" لبعض الحركات المتطرفة من كل أعراق و شرائح البلد- بلا استثناء- من استعدادٍ لاستغلال الحوار المرتقب لتقديم "أوراق استراتجية" تحوي أفكارا "صِدَامِيًةً"  تطالب بتغيير التركيبة العرقية و التشكلة الأقاليمية للبلد إضافةً و زيادة حينا و نقصًا و خَصْمًا حينا آخر.!!

و ضمانا لترشيد و تحصين الحوار المرتقب من الانحراف و الانقلاب و الحَوَرِ مِرَاءً و فتنة بعد أن أريد له أن يكون حلا و علاجا فإنه يتعين علي الجهة البادئة بفضل الدعوة للحوار اتخاذُ كافة الاحتياطات  الضرورية و الإجراءات اللازمة من أجل إعداد ضوابط و شواهد مرجعية"Termes de Reference" للحوار تُبين أسبابه و تُحدد أطرافه  و تبرز النتائج العملية المرجوة منه.

و توصيتي بخصوص إعداد الشواهد المرجعية المذكورة هي ضرورة  إخراج الحوار المرغوب من دائرتي "التهوين" و "التهويل" فلا هو بالأمر الهين السائغ و لا هو بالعصا السحرية المعجزة ولا هو بالأمر التجميلي الذي يستغني عنه و لا هو  بالحدث الذي إذا لم يلتئم عاجلا و "مفتوحا" بلا ضوابط و لا روابط حصل التفريط في المصالح الاستراتجية للبلد!!.

 و الأسلم القَوَامُ بين التهوين و التهويل هو أن يتم التأكيد علي الطابع السياسي الصرف للحوار بحيث تُحصر أطرافه في الشركاء السياسيين  المنتظمين في شكل أحزاب فقط و أن تعقل و تقيد مواضيع الحوار قي الإجراءات الضامنة للنظافة و الطهارة الفنية للاقتراع الانتخابي إذ من  المُجَرًبِ الأكيد أنه كلما صَلُحَتْ و صَحًتْ العملية الانتخابية تداعي لها سائر الجسم السياسي و الوطني بالعافية و الحيوية و النشاط.!!