ولد باي يسيء لرئيس الجمهورية.

اثنين, 30/05/2016 - 15:38
أحمد سالم ولد محمد- ضابط متقاعد

آن للشمال أن يستريح من القبضة الحديدية لضابط متقاعد؛ شهد على نفسه بالفساد؛ وآن لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز أن يستريح من أخطاء هذا الرجل؛ الذي يَدَّعي في دائرة أصدقائه الضيقة أنه سيكون خليفة رئيس الجمهورية في الحكم.

كما آن للمتقاعدين في شركة الأمن الخصوصي أن يستريحوا من تصرفاته.

تصرفات هذا الضابط وعجرفته كادت أن تنال من مكانة رئيس الجمهورية؛ الذي بذل الغالي والنفيس من أجل بناء هذا الوطن؛ في قلوب مواطنيه؛ رغم أن إنجازاته يعلمها القاصي والداني: الطرق؛ الجامعات؛ المعاهد؛ المستشفيات؛ الكهرباء التي تضيء كل الدروب وتصدر إلى الخارج؛ حل مشكلة السكن؛ من خلال السعي إلى تمكين كل مواطن من قطعة أرض يملكها ويسكنها.. بعد سنوات من سيادة أحزمة البؤس والشقاء.

كيف يقبل رئيس هذه إنجازاته أن يتمسك بمثل هذا الرجل؛ الذي يحتقر الناس ويظلمهم ويبعدهم من رئيس يحبهم ويحبونه.

هذا الضابط الذي يعاني من تخمة مناصب؛مستشار وزير الصيد؛ ووزيره الفعلي؛ قائد خفر السواحل؛ مدير شركة توزيع الأسماك؛ رئيس مجلس إدارة الموريتانية للأمن الخصوصي (msp)..عمدة ازويرات؛ رئيس رابطة عمد موريتانيا..إلخ .. الرجل المتخم بالمناصب فصل مائة عامل ظلما وعدوانا بدون أي حق.. قطع أرزاق مائة أسرة موريتانية؛ وطرد المواطنين.. واكتتب بدلهم الأجانب ضاربا عرض الحائط بكل القوانين؛ ومن أبرز "إنجازاته" إفلاس خفر السواحل الوطني.

كم من البشر سيمسك بتلابيبه إن عاجلا وإن آجلا؟..

نعم..نعم؛ وبكل ثقة..فعلا حان لرئيس الجمهورية التخلص من "حــــــــفـــــــــــتـــــــــر" الشمال.. وشتان ما بين الاثنين.