رئيس السنغال في نواكشوط تحضيرا لقمة الأمن والسلام بدكار

ثلاثاء, 09/12/2014 - 09:46

من المنتظر أن يزور الرئيس السنغالي نواكشوط غدا الأربعاء 10ديسمبر وذلك للتحضير لقمة الأمن والسلام التي ستنعقد في دكار ما بين 14 و16 من الجاري .

تلك القمة التي سيترأسها الرئيس ولد عبد العزيز بوصفه رئيسا للاتحاد الإفريقي .

وتحمل الزيارة في طياتها معاني للاعتذار للرئيس ولد عبد العزيز الذي غادر بشكل مفاجئ قمة الدول الفرانكفونية احتجاجا على عدم منح كلمة له بوصفه رئيس الاتحاد الإفريقي قبل أن يوفد موظفا من الدرجة الثانية إلى القمة

الرئيس السنغالي يزور موريتانيا قادما من الغابون التي سبقه إليها كاتب الدولة السنغالي للشؤون الخارجية ومديرة صندوق الدعم والاستثمار السنغالي في الخارج

وكان الرئيس ولد عبد العزيز قد قاطع الجلسة الختامية للقمة 15 لقادة الدول الفرانكفونية .

وذلك ردا على رفض منظمي المؤتمر منحه كلمة الرؤساء الأفارقة حيث ألقيت كلمة الاتحاد من طرف السفير إسماعيل الشرقي مفوض الأمن والسلام بالاتحاد .

القمة التي تعقد بعد سنة على ملتقى الاليزيه من المنتظر عدد من رؤساء الدول الإفريقية كالرئيس المالي والتشادي إلى جانب دعوة العديد من القادة الأمنيين والعسكريين لحضور القمة التي من المتوقع أن يتم فيها وضع إستراتيجية جديدة في مجال مكافحة الإرهاب والجرائم العابرة للحدود، والجريمة المنظمة والاتجار بالمخدرات التي تمثل أبرز التحديات الأمنية المطروحة .