"بيت الشعر_انواكشوط" يقيم أمسية شعرية

خميس, 05/05/2016 - 19:11

 

احتضنت قاعة الأنشطة الثقافية ببيت الشعر_انواكشوط مساء اليوم الخميس أمسية شعرية حضرها جمهور من أساتذة الأدب الجامعيين فضلا عن وجوه أدبية معروفة وأخرى شابة.

استضافت الأمسية كلا من الشاعر الأستاذ محمد الأمجد ولد محمد سيدي وقد ألقى قصائد في المديح وفي النسيب والغزل، والشاعر أحمد ولد عبد الله ولد الطالب عثمان والذي شارك بقصائد من شعر التفعيلة، لتختتم الأمسية بقصائد في مدح أبي الزهراء وفي قضية فلسطين ثم الغزل للشاعر محمد ناجي ولد أحمدو.

وهذه قصيدةالقضية الفلسطينية للأخير نموذجا على قصائد الأمسية:

حَمام على وجنة الصباح

ارتوى الليل من نجيع الضحايا من شيوخ وصبية وصبايا

أدلجوا عنا للسماء فراشا يتهادى كما عـِذاب الحكايا

** **

بينما "ثائرٌ" يناغي صباهُ لاهيا عن ضجيج هذي البرايا

أقصدتهُ عمدا قذيفة غدر لينام الرصاص بين الحوايا

زغردت أم ثائرٍ في فخار أن غدا ثائر شهيد الشظايا

لم يسل جفنها بقطرة دمع وكذاك الحرات غب المنايا

ومضى يخرق السديم دعاها يا إلهي.. أيا عليم الخبايا...

حملوا ثائرا قصيد صمود ينبت الرفض في زوايا الزوايا

وعلى وجنة الصباح حمام ينشد الشعر في رثاء الضحايا

سألت أخته "نهى" في وجوم عنه ألعابه، دُماه، المرايا

وعوى قطه الصديق حدادا وبكى مندسا وراء الحشايا

** **

وعلى أمواج الأثير ترامى صوت "لفني" "تبين" كل الخفايا

لا تبالى.. أخت الكرام ففي غـــــــــــــزة كل المضاء رغم الرزايا

فامنحيه القلب الصديع وسادا واحفظي من اشياه كل البقايا

وغدا يغدو قبره معلما تر نو إليهِ من الشغاف الحنايا

** **

يا صغيري الشهيد يا وترا من نبض قلبي.. فقديك هد قوايا

ورماني خلف الزمان سماء ترسل الأحلام الملاح تحايا

فسلام عليك مني.. سلام وصلاة.. يا فلذتي.. ومنايا

ووداعا.. يا ثائرا.. فستبقى في الحنايا فراشة.. يا هوايا