الرواية الحديثة وطب النفس والإعلام مواضيع ندوة بنواكشوط

أربعاء, 21/01/2015 - 17:48

نظمت بالعاصمة الموريتانية نواكشوط ندوة اليوم الأربعاء 21 يناير 2015 تحت عنوان "العلاقة بين الواقع والخيال في الرواية الحديثة"(خريف العصفور، سيمافور، غيبوبة) وإسقاطات الطب النفسي في موريتانيا،من خلال تجربة الطبيب النفسي الدكتور عالي عاشور في موريتانيا.
 

 

ويتضمن برنامج هذه الندوة المنظمة من طرف شبكة الصحفيات الموريتانيات بالتعاون مع المركز الثقافي المصري اليوم الأربعاء بالمتحف الوطني مجموعة عروض تتعلق بالطب النفسي يقدمها خبراء وطنيون وأجانب تتعلق بجوانب متعددة ذات صلة بالموضوع.
 

 

وأوضح الأمين العام لوزارة العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الشيخ ولد بوعسرية "أن العلاقة بين الواقع والخيال علاقة حميمة وأزلية وأن المتخيل شكل دائما رافدا من روافد الإبداع". 
 

 

وأكد ولد بو عسرية "أن تنظيم ندوات حول مواضيع أدبية وعلمية ذات بعد تواصلي إعلامي ينسجم مع سياسة الحكومة الثقافية النهضوية الهادفة إلى بناء مجتمع المعرفة والإبداع، مثمنا تنظيم أي تظاهرة تنعش الساحة الإعلامية والثقافية".
 

 

وثمن كل من السفير المصري بموريتانيا ومدير المركز الثقافي المصري بنواكشوط على التوالي الدكتورين فاضل يعقوب ونشأت ضيف هذا النشاط، مشيدين في نفس الوقت بمساهمة الأطباء النفسيين في معالجة الأمراض النفسية.
 

 

وبدورها أوضحت رئيسة شبكة الصحفيات الموريتانيات مريم بنت أمود "أن موضوع الواقع والخيال كعامل نفسي ظل بعيدا عن التناول وأرغم ضحاياه على التستر وراء تفسيرات شتى لأمراضهم.
 

 

وبينت بنت أمود "أن العروض التي سيتم تقديمها خلال هذه الندوة ستمكن المشاركين من التعرف على جوانب متعددة ذات صلة بالموضوع".
 

 

حضر الندوة الإعلامية الأدبية العديد من الشخصيات الإعلامية والثقافية وعدد من المهتمين والباحثين في مجال الطب النفسي.

 

وسجل مراقبون استغرابهم من الندوة التي جمعت بين أمور شتى وبرعاية من وزارة الاتصال، وتسائل بعضهم عن استبعاد وزارة الثقافة واتحاد الكتاب والأدباء الموريتانيين من النشاط مستغربين في الوقت ذاته من علاقة الإعلام بالأدب وبالطب.