إبراهيم ولد سمير يمثل موريتانيا بمهرجان دبا الحصن بالشارقة

خميس, 11/02/2016 - 12:50
ممثل موريتانيا في المهرجان والملتقى المخرج المسرحي رئيس فرقة شروق المسرحية الأستاذ إبراهيم ولد سمير (أرشيف -السراج)

تنطلق اليوم الخميس 11 فبراير 2016 فعاليات الدورة الأولى لمهرجان دبا الحصن للمسرح الثنائي بإمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة والذي سيتبع بملتقى الشارقة للمسرح العربي يوم 13 فبراير الجاري بمشاركة موريتانية ممثلة في المخرج المسرحي ورئيس فرقة شروق المسرحية الأستاذ إبراهيم ولد سمير.

 

وينظم مهرجان دبا الحصن برعاية الأمير الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبإشراف إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في إمارة الشارقة، ويمتد المهرجان ما بين 11 - 15 من فبراير الجاري.

 

وبهدف تعزيز البعد الثقافي للمهرجان، ارتأت دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة أن تضيف إلى أنشطته، دورة جديدة من ملتقى الشارقة للمسرح العربي الذي يجيء هذه السنة تحت شعار "المسرح والعلوم"، وينظم ما بين يومي 13 و14 فبراير بالمركز الثقافي لمدينة دبا الحصن، وعلمت السراج أن ممثل موريتانيا في النشاط المخرج المسرحي الموريتاني الأستاذ إبراهيم ولد سمير سيتولى إدارة  الجلسة الثانية من الملتقى الشارقة 13 للمسرح العربي يوم 13 فبراير.

 

واعتبرت اللجنة المنظمة في مؤتمر صحفي أن الملتقى ينعقد بمشاركة "نخبة من الباحثين: مرعي الحليان (الإمارات)، إبراهيم ولد سمير (موريتانيا)، أحمد البرقاوي (فلسطين)، جهيد الدين الهناني (الجزائر)، هشام بن الهاشمي (المغرب)، ومحمد سيد أحمد (السودان)، مرشد راقي (سلطنة عُمان)، رسمي محاسنة (الأردن)، عبد الإله عبد القادر (العراق)، وعبد الناصر حسو من سوريا".

 

ويسعى منظمو المهرجان في مدينة دبا الحصن إلى توسيع خارطة النشاط المسرحي لتشمل جميع مدن ومناطق إمارة الشارقة، في إطار البحث عن فضاءات جديدة واحتفاء بهواة المسرح ومواهبه الواعدة، وأيضاً لإتاحة الفرصة لضيوف الشارقة، من الفنانين القادمين من الخارج، لاختبار تجربة الانتقال من مدينة لأخرى، استكشافاً لجماليات الجغرافيا وبيئاتها وثقافاتها المتنوعة والمتعددة، وتفاعلاً وتواصلاً مع ديموغرافية المكان المحلي.

 

وينطلق المهرجان بالعرض الإماراتي «الجزيرة» لجمعية دبا الحصن للفنون الشعبية والمسرح من تأليف الكاتب الجنوب أفريقي أثول فوغارد، وإخراج أنس عبد الله.

 

وتشارك 5 عروض مسرحية عربية هي: العرض المغربي «أمرُ» لفرقة المحترف للفنون، والأردني «أعراس آمنة» لفرقة عالخشب، والجزائري «كنبال» لفرقة كنفاس، والكويتي «زكريا حبيبي» لفرقة المسرح الكويتي. وينظم المهرجان ندوات نقدية تعقب تقديم العروض مباشرة، لإبراز ومحاورة مزايا العروض وأسئلتها وشواغلها.

 

ويصاحب الملتقى برنامجاً تدريبياً يضم ورشتي عمل: ورشة «المكياج المسرحي» التي يشرف عليها الفنان البحريني ياسر سيف، و«المسرح الثنائي: تقنيات وجماليات» للكاتب والناقد المغربي حسن يوسفي.