موريتانيا: دار السينمائيين تستعد لتنظيم أيام السينما اليابانية

اثنين, 04/01/2016 - 15:53
رئيس دار السينمائيين الموريتانيين عبد الرحمن أحمد سالم (أرشيف - السراج)

تستعد دار السينمائيين الموريتانين في إطار مشروع "شاشات" والذي تهدف من خلاله إلى إبراز ثقافة كل البلدان والتعريف بها وتقديمها للشعب الموريتاني، وقد تم اختيار السينما اليابانية لهذا العام.

 

وسبق أن استضافت دار السينمائيين السينما المغربية والمصرية من قبل في مهرجان نواكشوط للفلم القصير ولكنها من خلال برنامد "شاشات" تنظم بالتعاون مع سفارة الامبراطورية اليابانية "أيام السينما اليابانية"  في المتحف الوطني بنواكشوط ما بين 08 – 10 يناير 2016، حيث تأمل دار السينمائيين أن يكون مجالا للإبراز وتقديم سينما الآخر بالإضافة إلى المساهمة في تغذية الساحة الثقافية في موريتانيا.

 

وقال رئيس دار السينمائيين الموريتانيين عبد الرحمن أحمد سالم "إن السينما اليابانية سبق وكانت ضيفا على مهرجان نواكشوط الدولي للفلم القصير في دورته التاسعة بأكتوبر 2014"، مؤكدا "أن ذلك كان إلى جانب إقامة "معرض اليابان" الذي أقامته السفارة اليابانية بنواكشوط على هامش المهرجان والذي ضم صورا وكتيبات تعريفية".

 

وأضاف أحمد سالم "أن المهرجان (الأيام السينمائية اليابانية بنواكشوط) يتم تنظيمه بالتعاون بين دار السينمائيين الموريتانيين والسفارة اليابانية في نواكشوط، مؤكدا "أن اهتمام السفارة اليابانية بتنظيم هذا النشاط نابع من رغبة يابانية للاهتمام بمجال الثقافة لأنه الأقدر لإبراز والتعريف بثقافة اليابان وحضارته".

 

واستدرك رئيس دار السينمائيين "أن اليابان استطاعت خلال علاقاتها الوطيدة بموريتانيا أن تسجل تدخلها ودعمها للعديد من المجالات ولكنها اكتشفت مؤخرا أن مجال الثقافة من أبرز المجالات التي تساهم في التعريف بثقافة شعب اليابان وتقديم حضارته والثورة العلمية والمعرفية التي شهدتها وذلك من خلال شاشة السينما إلى الشعب الموريتاني".