نواكشوط: مبادرة " إقرأ معي" تكرم الكاتب أحمد ولد إسلم

جمعة, 01/01/2016 - 21:22
مؤلف في "انتظار الماضي" أحمد ولد إسلم في مقدمة الحاضرين (السراج)

احتضن المتحف الوطني بالعاصمة الموريتانية نواكشوط مساء  الجمعة الأول من يناير 2016 حفل افتتاح أنشطة مبادرة ومكتبة  "إقرأ معي" لتشجيع الشباب على القراءة والمطالعة في موريتانيا، بتكريم الكاتب والصحفي أحمد ولد إسلم مؤلف المجموعة القصصية "في انتظار الماضي".

 

وجاء تكريم الكاتب والإعلامي الموريتاني أحمد ولد إسلم بعد إصدار مجموعته القصصية التي بعنوان "انتظار الماضي" والتي تصدرت مبيعات معرض الدوحة للكتاب بدولة قطر قبل حوالي شهر.

 

وقد قدمت خلال الحفل بعض الإحصائيات المقارنة بين معدل القراءة عند المواطن العربي وغيره.

 

وقال الهادي المنير الطلبة وهو أحد نشطاء المبادرة "إن ثمانين قارئا عربيا  يقرأون كتابا واحدا للسنة في الوقت الذي يصل فيه نصيب المواطن في الغرب 45 كتابا كمعدل أما 49% من قراءة العربي فتهدف للتسلية فقط".

 

 كما قدم المنير الطلبة عرضا حول معطيات ومؤشرات مستوى انتشار الأمية في الوطن العربي، معتبرا "أنه يوجد في العالم 757 مليون أمي منها 100 مليون أمي عربي".

 

الهادي المنير حذر من الوضع الذي تعيشه الأمة العربية مع المطالعة فتورا وإعراضا شافعا ذلك بالقول إن العربي يخصص 6 دقائق فقط للمطالعة كمعدل سنوي. كما أشار فى مداخلته إلى ابتداء الوحي بكلمة "اقرأ" منبها بذلك إلى مكانة القراءة في الإسلام.

 

وخصص المنظمون جانبا من الحفل لعرض عن الكاتب الموريتاني أحمد ولد إسلم  تناول أبرز محطات حياته وتخللته مداخلة قصيرة له شكر خلالها القائمين على المبادرة مبرزا أهمية هذا النوع من المبادرات لإحياء دورالكتاب والمطالعة بين صفوف الشباب.

 

وتتخذ مكتبة  "اقرأ معي" من فضاء التنوع الثقافي والبيئي مقرا لها ، وتملك حسب القائمين عليها ما ىناهز 600 كتاب، وتقوم المبادرة على مبدء إعارة الكتب وتبادلها والمطالعة  في مقر المكتبة.

 

المتدخلون في الحفل  ثمنوا المبادرة معتبرين أن الحاجة إليها ماسة، قبل أن يختتم بتكريمات لكتاب بارزين ولبعض المساهمين في المبادرة الوليدة.