شباب قرية اتكيليلة ينظم ندوة نصرة للحبيب (ص)

اثنين, 28/12/2015 - 16:16

نظم شباب قرية اتكيليلة التابعة لمقاطعة وادي الناقة مساء الخميس 24/12/2015 ندوة علمية نصرة للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم  بحضور شخصيات علمية كبيرة من القرية وجمهور غفير من الشباب والنساء .

انطلقت الندوة بعد صلاة العشاء بكلمات عطرة من تلحين المنشدين محمدن خوي والمصطفى باب بعد تلاوة الافتتاح ثم تناول الكلام الشيخ المختار ولد سيد فشكر المنظمين مثنيا على جهودهم في خدمة المجتمع من جوانب كثيرة عد منها النشاط وما نحا منحاه ثم انطلق الشيخ في الثناء على رسول الله صلى الله عليه وسلم مستطردا جوانب من سيرته مستشرفا ملامح من خلقه العظيم ليختم مداخلته القيمة بتشنيف مسامع الحاضرين بما وسعه من مدح السابقين لسيد السابقين واللاحقين صلى الله عليه وسلم .

ثم تعاقبت على المنبر المشاركات في المديح والثناء شعرا ونثرا ومعنونة وغير معنونة حتى وصل الدور للأستاذ الفاضل الشيباني ولد امان فكان ابن بجدتها وتابع ما تسلسل في سابقيه من تعديد شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم منبها الحاضرين لما كان عليه الصحابة من حب لرسول الله عليه الصلاة والسلام متمثلا بخلافة علي لرسول الله صلى الله عليه سلم ليلة الهجرة في فراشه وبلدغ الحية للصديق في الغار حرصا على سلامة الحبيب صلى الله عليه وسلم كما نبه الحاضرين لضرورة مزج الفرح بمولده صلى الله عليه وسلم بالحزن لفراقه فيوم مولده هو نفسه يوم وفاته حسب بعض الروايات وكما نبه الشيباني.

ومن المعروف في القرية كما في غيرها انقسام الناس قسمين محتفل بالمولد وقائل باحتفال دائم غير مقتصر على يوم واحد من السنة ويكون بالإتباع وقد جمعت ندوة اتكيليلة الطرفين مؤلفة بينهما فالشباب المنظم للندوة وحسب المتحدث باسمه "لا يريدون الميل لطرف باستفزاز خصمه بل يعتبرون حفلهم صرخة في وادي غلبت عليه الغفلة عن شمائل المصطفى عليه الصلاة والسلام وسيرته التي هي الدستور العملي للمسلم ويحمدون الله على اجتماعهم في صعيد واحد لا يجمعهم سوى محبة النبي صلى الله عليه وسلم مهما يكن المصطلح المناسب لتسمية الثاني عشر من ربيع الأول"

وقد اختتم اللقاء كما ابتدئ بالنشيد وبكلمات طيبة من عالم من علماء القرية العاملين وهو الشيخ بباه ولد محمد محفوظ فكانت كلماته بحق مسك الختام لندوة عبقت ساحتها بعرف سيرة محمد صلى الله عليه وسلم وخلقه ومديحه والصلاة عليه وقد وقفت العبارات عاجزة عن حصر شمائل المصطفى صلى الله عليه وسلم وهيهات لها فكما قال العلامة بباه "لا نعرف كيف نتحدث عن سيد الخلق وحبيب الحق صاحب الخلق العظيم بشهادة الحق سبحانه فليس لنا غير الاستجابة لنداء لله للصلاة عليه والتسليم صلى الله عليه وسلم" وبمداخلة بباه اكتملت فعاليات الندوة.