حداد وطوارئ في مالي بعد الهجوم على فندق ببامكو

سبت, 21/11/2015 - 09:47

أعلنت الحكومة في جمهورية مالي الحداد ثلاثة أيام وحالة طوارئ في عموم البلاد بعد الهجوم الذي وقع يوم أمس على فندق راق وسط العاصمة  بامكو.

وقال لرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كيتا في خطاب عبر التلفزيون إن 21 شخصا قتلوا، في الهجوم بينهم اثنان من المسلحين، وأن سبعة  آخرين  أصيبوا بجروح.

واحتجز المسلحون  الذين ينتمون لجماعة المرابطون أكثر من 130 من رواد الفندق خلال المواجهة مع أجهزة الأمن، التي حررت الرهائن، بينهم موظفون في السفارة الأمريكية.

مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية تحدث عن مقتل أمريكي واحد في الهجوم، دون أن يفصح عن هويته.

وقال إن نحو 10 أمريكيين بمن فيهم موظفون في السفارة كانوا من بين الرهائن المحررين.