مقتل إسرائيليين طعنا وإصابة آخرين بفلسطين المحتلة

خميس, 19/11/2015 - 15:25

قتل إسرائيليان وجرح اثنان آخران في عملية طعن جديدة نفذها فلسطيني في كنيس داخل مجمع عقاري كبير جنوب تل أبيب، بينما تمكنت الشرطة الإسرائيلية من اعتقال المنفذ.

 

وأورد موقع الجزيرة نت معلومات تفيد "أنه في البداية تم الإعلان عن قتيل واحد وثلاثة جرحى، لكن الشرطة أعلنت فيما بعد مقتل أحد الجرحى متأثرا بإصابته، مضيفا أن الفلسطيني المنفذ تعرض لإصابة قبل أن يتمكن المتواجدون وعناصر الشرطة من السيطرة عليه واعتقال"ه.

 

وأوضح الموقع "أن الشرطة أعلنت أنها تبحث عن فلسطيني آخر قد يكون مشاركا في العملية، لكنها بعد أن أجرت تمشيطا شاملا للمكان أعلنت أن المهاجم كان وحده".

 

وقالت الناطقة باسم الشرطة لوبا السمري إن عملية الطعن جرت بالطابق الثاني في مبنى بانوراما بتل أبيب، وأسفرت عن مقتل إسرائيليين اثنين في العشرينات من عمرهما، وإصابة شاب آخر إصابة متوسطة، ونقل الجريح إلى مستشفى أخيلوف بتل أبيب.

 

وأضافت أن منفذ العملية أصيب إصابة متوسطة واعتقل، وهو فلسطيني يبلغ من العمر (24 عاما)، وهو من بلدة دورا بمحافظة الخليل (جنوبي الضفة الغربية).

وكان أوفير جندلمان المتحدث بلسان رئيس الوزراء الإسرائيلي أوضح في تصريح صحفي أن "فلسطينيا دخل اليوم الخميس 19 نوفمبر 2015 إلى كنيس يهودي في جنوب تل أبيب وطعن إسرائيليين تواجدوا في المكان"، مشيرا إلى مقتل أحد الإسرائيليين على الفور، دون ذكر تفاصيل إضافية.

 

وقد دفعت الشرطة بتعزيزات وأغلقت المنطقة بالكامل، خاصة أنها أعلنت أن العملية تمت على خلفية "قومية وليست جنائية"، وهو المصطلح الذي يستخدمه الاحتلال الإسرائيلي، للإشارة إلى العمليات التي ينفذها فلسطينيون ضد الإسرائيليين.

 

وتشهد الأراضي الفلسطينية وبلدات عربية داخل الخط الأخضر منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال على خلفية اعتداءات الاحتلال والمستوطنين على الحرم القدسي الشريف واقتحام باحات المسجد الأقصى.