تنظيم الدولة: غزوة باريس إنذار لمن أراد أن يعتبر

سبت, 14/11/2015 - 11:13

أعلن تنظيم الدولة صباح السبت 14 نوفمبر 2015 عن مسؤوليته التامة عن هجمات باريس التي أوقعت 127 قتيلا وعشرات الجرحى، مؤكدا "أن غزوة باريس هي أول الغيث، وإنذار لمن أراد أن يعتبر".

 

وجاء إعلان تبني تنظيم الدولة للهجمات في خبر عاجل أوردته وكالة الأنباء الفرنسية، وهو أول تأكيد يصدر بعد اتهام الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند "لتنظيم الدولة الإسلامية بأنه هو من يقف خلف الهجمات التي استهدفت العاصمة باريس مساء الجمعة 13 نوفمبر2015".

 

وذكر بيان تنظيم الدولة "أن 8 أشخاص مسلحين بأحزمة ناسفة وبنادق رشاشة نفذوا الهجمات في عدة مواقع منتقاة بدقة في العاصمة الفرنسية باريس.

 

وأكد هولاند في كلمة له صباح السبت "أن الهجمات التي طالت ستة مواقع "تم التخطيط لها وترتيبها من الخارج بمساعدة من داخل فرنسا"، معتبرا "أن تلك الهجمات من أعمال الحرب".

 

وأعلن الرئيس الفرنسي الحداد في بلاده لمدة ثلاثة أيام داعيا البرلمان الفرنسي إلى جلسة طارئة يوم الاثنين المقبل،  بعد إعلانه مساء الجمعة حالة الطوارئ على عموم التراب الفرنسي، وإعادة نقاط المراقبة للحدود في أعقاب الهجمات.