"المَسَارُ الوَظِيفِيُ" بموريتانيا "كَأَسْنَاِن المِنْشَاِر"

جمعة, 06/11/2015 - 10:34

المختار ولد داهي،سفير سابق.

الوظيفة العمومية في بلادنا هي الإطار القانوني و التنظيمي الجامع و الناظم لمجموع الأشخاص العاملين بالإدارة العمومية و في دول أخري يتسع هذا الإطار ليشمل كافة الأشخاص العاملين بالمرافق العمومية و المرافق ذات النفع العام. و يتم تسيير منتسبي الوظيفة العمومية ببلادنا وفقا لقانون يحدد النظامَ الأساسي لوكلاء الدولة و تنص بعض مقتضياته علي وجود أنظمة أساسية استثنائية تحكم تسيير منتسبي بعض الأسلاك ذات المهام الخاصة.

و تنقسم الوظيفة العمومية إلي نوعين "وظيفة عمومية دائمة"Fonction Publique de Carrière كما هو المعمول به في فرنسا  وهي عبارة عن  تأمين مركز وظيفي دائم للموظف العمومي طيلة "العُمُرِ  المِهَنِي" و "وظيفة عمومية حسب الحاجة"Fonction Publique d’Emploi و تعني اشتراط استدامة الوظيفة بوجود الحاجة  إلي المهمة الوظيفية كما هو متبع بالولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا؛ و لقد ظلت بلادنا تعتمد النموذج الفرنسي إلي أن تم السنة الحالية إدخال تعديلات علي النظام الأساسي لوكلاء الدولة  سمحت بترسيم وظيفة عمومية بتسارعين: وظيفة عمومية  غير دائمة (حسب الحاجة)  و وظيفة عمومية دائمة.

 و قد تم اعتماد بلادنا مؤخرا لنظام "الوظيفة العمومية حسب الحاجة إلي المهمة الوظيفية" ضَمَانًا لإضفاء مزيد من المرونة و العصرنة علي الوظيفة العمومية من جهة  و "إِفْتَاءً" بخصوص "نَازِلَةِ" التعامل مع بروز "وظيفة عمومية  موازية غير شرعية"  مؤلفة أساسا مما  يعرف "بالعمال غير الدائمين"  Personnel Non Permanent (PNP1) و "حصاد التعيينات السِيًاسَوِيةِ" من خارج أسلاك الوظيفة العمومية  Produit des Nominations Politiciennes(PNP2).

و يَحْكُمُ الموظف العمومي طيلة عمره المهني مجموعةٌ من القواعد القانونية و المساطر الأخلاقية و الضوابط المرجعية و التقاليد الإدارية و "إيحاءات الذوق السليم"،...  التي تضبط مساره المهني تكوينا و تأهيلا  و تدرجا تصاعديا و ترقية و تَنْحِيًةً و التزاما بواجب التحفظ و تَقَيثدًا باحترام السر المهني و علاقاتٍ برؤسائه و مرؤوسيه...

وباستثناء المنتسبين لقطاعات قليلة تحكمها أنظمة أساسية استثنائية Statut   Particuliersكالقضاء و أساتذة التعليم العالي و الإداريين المدنيين،... فإن المسار المهني للموظفين و الموظفين السامين خصوصا يعرف نوعا من " الهَرَجِ الإِدَارِيِ": صعودٌ و هبوطٌ، عُرُوجٌ و نُزُولٌ و ارتفاع و انخفاض -تمَامًا كَأَسْنَانِ المِنْشَارِDents de -Scie/ Sawteeth و فُشُوٌ للزبونية و المحسوبية و "السِيًاسَوِيًةِ" و غيابٌ تام للمِعْيَارِيًةِ حتي  سَاسَ و سَادَ و قاد الموظفين السامين في بعض الأحيان  المشهودة المعلومة و المتكررة  و في قطاعات عديدة و خلال فترات سياسية مُتَعَاقِبَةٍ  أدناهم رتبة و أضعفهم كفاءة و أقلهم استقامة و "أَخَفُهُمْ أخلاقا"...

و يُرْجِعُ بعض المُختصين ظاهرةَ "مِنْشَارِيًةِ" المسار المهني لكبار الموظفين إلي عدة عوامل منها:-

أولا: خَنْقُ الموهبة و التميز الوظيفي: تشكل رُوتِينِيًةُ و رَتَابَةُ و جُمُودُ العمل الإداري عندنا عوامل طاردةً لأصحاب المواهب النادرة و الذين يغادرون الوظيفة العمومية باكرا نظرا لعدم  توفر "سَلاَلِمَ" و طرق سريعة للصعود المهني عبر المُغَالَبَةِ و المُسَابَقَةِ و الاستحقاق علي غرار ما هو حاصل  بالعديد من دول العالم التي تنظم مسابقات مهنية داخلية  سنويا تستكشف و تكافئ المواهب النادرة و تسمح لها بالتًفَتُقِ و الإنْتِشَاِء  و العَطَاءِ...؛

ثانيا: غيابُ مكافأة الاستحقاق :يُلاحَظُ علي نطاق واسع غياب تام لسجلات  متابعة و تقييم الاستحقاق و التي تسمح  مثلا بمكافأة الموظفين الذين دخلوا الوظيفة العمومية جِهَارًا عبر أبواب المُغَالَبَةِ و المسابقة لا خِلْسَةً عبر منافذ "السِيًاسَوِيًةِ" و المحسوبية و "الشِرَائِيًةِ"...، كما تُكَرِمُ الموظفين "القابضين علي جمر الاستقامة المالية و الأخلاقية" و المواظبين علي احترام و خدمة المواطن و المُراجع و تُجَازِي أولئك " الخُدًامِ العموميين" الذين واصلوا  أثناء مسارهم المهني تحصيلَهم العلمي و المهني فحصدوا أعلي الشهادات و أكبر المقامات من أَعْتَي المدارس و الجامعات...      

ثالثا: عدم تَوْقِيرِ التجربة و "الشًيْبَةِ المِهَنِيًةِ": أدي غياب تسيير استباقي للكفاءات و التجارب إلي تفشي ظاهرة عدم تثمين الكفاءة و غياب أي تشجيع أو تكريم للتجربة المهنية الطويلة و الراسخة فلا يَقِفُ شَعًرُ رَأْسِ أي مراقب إذا ما  تم "إِتْبَاعُ و إخْضَاعُ"  موظفين راسخين في التجربة إلي قيادة موظف  أقل رتبة و أَصغر "سنا مهنيا"!! كما لا يستغرب أحد  من عدم إعطاء الأسبقية في التعيين في الوظائف السامية "المُدِرَةِ للرًوَاِتِبِ المِلْيُونِيًةِ" للخُدًامِ العموميين أُولِي الكفاءة المُزَكًاةِ و التجربة الطويلة الراسخة و الذين هم "قَابَ عَامَيْنِ أَوْ أَدْنِي"  من الإحالة إلي التقاعد الذي يعتبره العديد من الموظفين لأاسباب تستحق الدراسة و التصحيح " "المَوْتَةَ الأُولَي".

 و الأمل عريض ومعقودٌ علي الفريق الممسك بملف الوظيفة العمومية حاليا: وزارةً و  أمانة عامة و ديوانا و إدارة عامة و أعوانا نظر لما هو متواتر عنهم من الكفاءة و القوة و الأمانة في تصحيح الاختلالات المتراكمة  التي طبعت تسيير الموظفين العموميين و أَوْكَدُهَا إعداد مساطر  قانونية و تنظيمية واضحة عادلة تضبط تسيير المسار المهني للموظفين ابتغاء تكريمُ و مكافأةُ  و رفعُ الحيف  عن أصحاب الكفاءة  الفريدة اللًمًاعَةِ و  رواد التجربة الطويلة الوَضًاءَةِ...