موريتانيا الدولة العربية 3 الموقعة على مناهضة التعذيب

اثنين, 05/01/2015 - 16:50

قالت الخبيرة اللبنانية "سوزان جبور" نائب رئيس اللجنة الدولية لمناهضة التعذيب إن موريتانيا هي ثالث دولة عربية توقع على اتفاقية مناهضة التعذيب واعتبرت أن بيئة السجون أصبحت مرتعاً لأفكار متطرفة وتستقطب مساجين لم يكونوا كذلك قبل السجن".

 

وأضافت جبور ـ في مقابلة مع العربي الجديد ـ "أن لبنان كان أول دولة توقع على اتفاقية مناهضة التعذيب عام 2008 ثم تلتها تونس التي وقعت عام 2011 بعد الثورة، وبعدها موريتانيا وهناك حراك قوي في المغرب ليقوم بالتوقيع، وأنه في لبنان تعاني السجون اكتظاظا كبيرا حيث هناك يومياً اعتقالات تتراوح بين 50 حتى 70 شخصاً، بالإضافة إلى أن بيئة السجون أصبحت مرتعاً لأفكار متطرفة وتستقطب مساجين لم يكونوا كذلك قبل السجن".

 

وأكدت جبور "أنهم في اللجنة الدولية لمناهضة التعذيب يقومون بزيارات لأماكن الاحتجاز في الدول الموقعة على البروتوكول، مؤكدة أنه لا يعني فقط السجون، ممكن أن يتم الاحتجاز بدائرة حكومية أو مناطق على الحدود أو في المطار.. إلخ".

 

وأردفت جبور أن لدى اللجنة  الحق بالوصول لجميع الأشخاص بالأماكن المتوقع أن تكون فيها حالات وضحايا تعذيب، سواء كانت معلنة أو غير معلنة، وذلك بمجرد التصديق على هذا البروتوكول، حيث تكون الدولة الموقعة قد أعطت اللجنة إذناً مسبقاً وبدون أي شرط، أن تقوم بزيارات غير معلنة وفجائية.

 

وقالت جبور إنها وجدت حين زارت العديد من الدول بالعالم الكثير من العناصر مشتركة في المؤسسات العقابية سواء كانت إيجابية أو سلبية وهي موجودة بأوروبا وأفريقيا وأميركا اللاتينية خلال زيارتي للبرازيل، زرنا سجناً نموذجياً في ولاية سبيروسنتو، وهي منطقة لها حكومة مستقلة، هذا سجن متطور جداً من حيث البناء والخدمات، خمس نجوم".

 

وقد كتبت تقريرها حول هذا السحن البرازيلي ووصفته بأنه أشبه ببراد المشرحة حيث توضع أجساد الموتى، إذ اعتبرت أنه لا يكفي النظر للمنشأة من حيث البناء بل من خلال مناخ هذه المنشأة فالمهم التعامل مع السجين والبُعد الإنساني.