وزير الأوقاف الفلسطيني يدعو لدعم قضية بلاده من نواكشوط

ثلاثاء, 30/12/2014 - 13:21

شدد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني "يوسف ادعيس" في ندوة بالعاصمة نواكشوط تحت عنوان 'الأخلاق المحمدية وأثرها في معالجة أمراض البشرية' على أهمية دعم القضية الفلسطينية لما تتعرض له المقدسات الإسلامية من انتهاكات إسرائيلية متتالية.

 

وبين "ادعيس" خلال مشاركته بالندوة العلمية الإسلامية الدولية الـ27 لنصرة المصطفى عليه الصلاة والسلام بموريتانيا ، أن هذه الندوة تعتبر رسالة مهمة لتذكير المسلمين بواجبهم الديني والإنساني تجاه القدس ومقدساتها، مشيرا إلى أن المرحلة الآن تستدعي من جميع الدول الشقيقية مواصلة العمل ودعم حقوقنا في الحرية والاستقلال وحشد الدعم اللازم للمسجد الأقصى لمواجهة الهجمة الإسرائيلية عليه.

 

وطالب "ادعيس" بضرورة الاهتمام بالجانب الديني والقانوني في التعامل مع مدينة القدس، وذلك من خلال التأكيد على حرية الدخول إلى الأماكن المقدسة، وحرية العبادة، مشيرا إلى ما يتعرض له المؤمنون من محاولات منع لدخول مدينة القدس والصلاة في المسجد الأقصى، تحت حجج عنصرية مليئة بالكراهية والعنصرية.

 

كما دعا إلى إطلاق حملة إعلامية موحدة للدفاع عن المسجد الأقصى من أجل الكشف عن الانتهاكات التي يتعرض لها بشكل يومي من قبل الاحتلال الإسرائيلي وذلك من خلال اتباع خطاب إعلامي حقيقي ومتماسك مبني على أسس علمية سليمة تبين للعالم أجمع طبيعة ما يتعرض له من انتهاكات بلغت حداً تجاوز جميع القيم والأخلاق والأديان السماوية.

 

وأكد أن جميع مشاريع التهويد الإسرائيلية لن تثن الفلسطينيين عن مواصلة دفاعهم عن مقدساتهم، ولن يرضخوا لسياسة الأمر الواقع، وأنه مهما بلغت الهجمة الإسرائيلية الشرسة بحق القدس والأقصى الشريف وباقي المقدسات فسيواصل شعبنا الصمود حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .

 

ويشارك في الندوة وزراء ونخبة من علماء الأمة وأهل الرأي، وعدد من أساتذة الجامعات، ومسؤولو المراكز والمؤسسات الإسلامية، وتستمر لمدة 5 أيام.