انطلاق مهرجان ثقافي بموريتانيا لإبراز ضرورة الوحدة الوطنية

ثلاثاء, 30/12/2014 - 13:00

انطلقت بمدينة ازويرات شمال موريتانيا مساء أمس 29 ديسمبر 2014 فعاليات النسخة الرابعة من المهرجان الجهوي للثقافة والرياضة بشعار" تنوعنا ثراؤنا" الذي ضم عروضا مسرحية ثقافية تبرز ضرورة الوحدة الوطنية.

وتميز افتتاح المهرجان الجهوي الذي يدوم ثلاثة أيا موالمنظم من طرف ولاية "تيرس زمور" بتأدية عروض مسرحية ثقافية تعالج مجموعة من القضايا من بينها الوحدة الوطنية.

وقال والي "تيرس زمور" عبد الرحمن ولد محفوظ ولد خطري "إن اختيار شعار "تنوعنا ثراؤنا" يعكس المكانة التي يجب أن تحظى بها الوحدة الوطنية في هذه الظرفية، مبرزا الرغبة لدى أبناء هذا الوطن الواحد في دعم هذا التنوع الذي يعد ثراء وقوة لبناء موريتانيا قوية ومزدهرة".

وأكد ولد خطري "أن قطاع الشباب والرياضة يحظى بأهمية كبيرة من طرف النظام الموريتاني وذلك من خلال بعض القرارات الهامة والانجازات الواضحة التي ساهمت في ترقية وتطوير الثقافة والرياضة بشكل عام، مبرزا أن الولاية استفادت من بنى تحية هامة تمثلت في دار للشباب وملعب رياضي في مدينة ازويرات ذات الطابع المنجمي.

وتمتاز النسخة الرابعة من المهرجان ـ حسب المنظمين ـ بمشاركة بلديات "بير أم اغرين" و"افديرك" و"ازويرات" وتتضمن مسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم إضافة إلى مسابقات في الشعر الحساني و الفلكلور الشعبي وكرة القدم.

واعتبرت العمدة المساعدة لمدينة ازويرات الغالية بنت مسعود تنظيم هذا المهرجان أنه سيكون له انعكاس إيجابي على الساحة الثقافية بولاية تيرس زمور.