الجزائر تجهض دعوة موريتانيا واتشاد للتدخل العسكري في ليبيا

اثنين, 29/12/2014 - 10:18
الرئيس ولد عبد العزيز دعا إلى التدخل العسكري في ليبيا

لم يعد هنالك داع لتكرار الدعوة إلى التدخل العسكري من جديد، في ليبيا، فالدعوة التي كانت سبق لسان من الرئيس محمد ولد عبد العزيز باتت شيئا مقلقا للجزائر التي سعت جاهدة إلى إجهاض تلك الدعوة والتأكيد على رفضها التام لها.

 

وإلى جانب الجزائر تراجع حليف آخر لولد عبد العزيز عن فكرة التدخل العسكري، وهو الرئيس التشادي ادريس جيبي عن فكرة التدخل معبرا عن تفهمه لدعوة الجزائر.

.

واعتبر رئيس المجلس الشعبي الجزائري العربي ولد خليفة في لقائه مع الصحافة عقب محادثات بينه والرئيس التشادي أن البلدين يعملان من أجل ترسيخ الحوار السياسي في ليبيا والتخلي عن العنف، واقناع الأطراف المتناحرة بالجلوس على طاولة واحدة للحوار.

 

وأكد ولد خليفة أن الرئيس التشادي يعي جيدا الدور الكبير الذي تلعبه الجزائر لإرساء أطر السلم والأمن في إفريقيا وشمالها على وجه التحديد، مشيرا إلى أن التشاد ستمد يدها لتساعد أكثر الجزائر للوصول إلى حل سلمي للأزمة في ليبيا.

 

المتحدث أشار أيضا إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الجزائر في سبيل إنهاء حمام الدم والدمار في ليبيا، مقرا أن هناك مساندة كبيرة على المستوى العالمي للمبادرة التي ترعاها والمتمثلة في احتضان الحوار الليبي الليبي.