موريتانيا: احتفال وهدايا للتخفيف من معاناة أطفال السرطان

أحد, 19/07/2015 - 01:20
جانب من الحفل يظهر أطفالا سعداء بالعروض التي قدمت لهم بعد تسليمهم الهدايا والأقنعة والقبعات الاحتفالية (السراج)

نظمت مبادرة "أسعد تسعد" التي تهتم بالخدمات الإنسانية المقدمة إلى الأطفال المصابين السرطان حفلا بمناسبة عيد الفطر المبارك مساء السبت 17 يوليو 2015 بالمركز الثقافي لمدينة نواكشوط من أجل الترويح والتخفيف من آلام الأطفال المرضى.  

 

ولبست قاعة المركز الثقافي ثوبا جديدا مزينا بالبالونات الملونة والشرائط البراقة لتجميل المكان قبيل حضورالأطفال المستهدفين والمشاركين الذين بلغ عددهم 10 أطفال من مركز الإنكولوجيا تم نقلهم على حساب المبادرة إلى المركز الثقافي (مقر إقامة الحفل) وإعادتهم.

 

واستمتع الأطفال المرضى بعروض مسرحية مبسطة وعروض المهرجين ضمن فعاليات الحفل المنظم من طرف مبادرة "أسعد تسعد" بالتعاون مع جمعية الإرادة للتنمية والثقافة وجمعية لمسرحيين موريتانيين، كما حضر النشاط العديد من أسر الأطفال نزلاء مركز الانكولوجيا وعدد من المهتمين والمتعاطفين.

 

 

وقالت المتحدثة باسم مبادرة "أسعد تسعد" مريم ب في كلمة لها خلال الحفل "إن الهدف الرئيس للنشاط هو إدخال الفرحة  والسرور على قلوب الأطفال، مؤكدة أنه أول نشاط جماعي للمبادرة بهذا الحجم وبحضور الإعلام والتعاون مع جمعيات من المجتمع المدني.

 

 

وأشارت مريم إلى أن اتجاه المبادرة الإنسانية الأساسي منصب على الاهتمام بالأطفال نزلاء مركز الإنكولوجيا (الأمراض السرطانية والأورام)، كما اعتبرت أن بفضل الله ومجموعة الشباب المتطوعة في المبادرة وبفضل المتبرعين استطاعوا أن يقوموا بأنشطة مفيدة لاقت إعجاب الأطفال المستهدفين.

 

 

 

وأكدت الناشطة الشابة "أنهم خلال الأسابيع الماضية قاموا بعدة أنشطة من أهمها زيارات تفقدية أسبوعية لنزلاء مستشفى السرطان تم خلالها معرفة أمنيات العديد من الأطفال هناك، وهو ما عملوا من أجل توفيرها، مضيفة أنها كانت في الأساس ألعاب وملابس ومقتنيات ألكترونية".

 

وأكدت على استمرارية عمل المبادرة سعيا منها لمساعدة الأطفال المصابين بالمرض وعزم مبادرتها القيام بالعديد من الأنشطة المستقبلية وتوسيع عملها، وهو ما يتطلب ـ تقول مريم –مساهمة الخيرين في مد يد العون إلى هذه الشريحة والتبرع لدعم هذا المشروع.

 

 

وشهد الحفل الخيري والإنساني الذي أقامته مبادرة "أسعد تسعد" تقسيم العديد من الهدايا والحلويات على الأطفال إضافة إلى تفاعل الجمهور وعلى رأسهم الأطفال المستهدفين حيث أضحكتهم الاسكتشات المسرحية والتهريجية قام بها مسرحيون موريتانيون.

 

 

 

ويشار إلى أن مبادرة "أسعد تسعد" أسسها عدد من الشباب الذين اتفقوا في الفكرة من خلال موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ليقرروا بلورتها على أرض الواقع، من خلال الوقوف إلى جانب الأطفال نزلاء مركز الإنكولوجيا تعاطفا معهم ورغبة في إسعادهم وتناسي معاناتهم رغم إمكانياتهم الفردية المتواضعة التي بدأت تعززها التبرعات.

 

صور متنوعة من حفل مبادرة أسعد تسعد

 

عدد من أفراد مبادرة "أسعد تسعد" المتطوعين من أجل مساعدة الأطفال مرضى السرطان ورسم البسمة على شفاههم - صورة جماعية على هامش الحفل المقام بمناسبة عيد الفطر (السراج)

 

 

 

 

رابط ذو صلة:

http://essirage.net/node/2619