نواكشوط: جمهور غفير ينعش أجواء مهرجان ليالي المدح

أحد, 05/07/2015 - 05:54
صورة لبعض المداحات على منصة مهرجان ليالي المدح في نسخته الثانية والمقام بالعاصمة نواكشوط (السراج)

تتواصل لليلة الثانية فعاليات مهرجان ليالي المدح النبوي التي ينظمها مركز ترانيم للفنون الشعبية وقدشهدت حضور جمهور عريض ساهم - بشكل لافت - في إلهاب حماس المداحة مما جعلهم يقدمون مدحاتهم بشكل مميز.

 

 

وقد تبارى مداحة الليلة الثانية المشاركون بنسخة المهرجان الثانية في طرق أساليب جديدة للتواصل الروحي والإنشادي تماشيا مع تفاعل الجماهير الغفيرة التي غطت أرضية وساحة فضاء التنوع الثقافي والبيئي حيث امتزجت أصوات المداحين الهواة المختارين من بين الجمهور الحاضر وآخرين من محترفين لفن المدح.

 

وتميزت بعض المدحات بانتشارها في الأوساط الشعبية وسهولة ترديدها من قبل فريق الشدادة من المعاونين؛ بالإضافة إلى اختصاصمدحاتآخري بحصرها لصفات ومكارم النبي صلى الله عليه وسلم والبعد الحماسي والتفاعلي الذي كان محل إلهام واندفاع الجماهير الحاضرة.

 

 

وكانت مدحة الافتتاح من أداء المداح القدير محمد بلال ولد صمب والتي حملت عنوان "الدار ألا دار الجنة" تبين مدى التعلق بالبعد الروحي الحاضر في كل فقرات المدحة.

 

وقد وقع الاختيار على هذه المدحة من قبل ولد صمب لكونها مدحة معروفة بين المداحة وخاصة فريق الشدادة من المعاونين ما يساعد على إنسيابيتها وانسجام الجهور الحاضر معها.

 

وقالت أمباركة منت محمود التي أدت مدحة بعنوان "راجل ولد عبد المطلب" أن اختيارها لهذه المدحة التي تعرف رواجا نسبيا لاشتمالها على صفات ومكارم الرسول الأعظم ورصد أهم الغزوات الفاصلة في التاريخ الإسلامي منذ بدايات فتوحاته.

 

من جهته اعتبر المداح محمد ولد بلال أن مدحة "ذاك النبي مزين أسمو" الأكثر حماسا من بين المدحات الكثيرة التي أداها في حياته في محاولة منه للتواصل المباشرمع ما وصفه بالجماهير الغفيرة التي غص بها الفضاء في ليلته الثانية؛ في محاولة منه لإثارة حماسهم وتفاعلهم؛ بحسب وصفه.

 

ينضاف إلى ذلك أن نسخة هذا العام شهدت خروجا للمهرجان عن النمط القديم حيث فتح المجال لأداء مدحات  من قبل؛ الجمهور الحاضر.

 

وقد سمحت هذه التجربة بتباري عدد من أفراد الجمهور من المهواة من أمثال الشاب محمد ولد الداه؛ الملقب "لحدادة" الذي أدى ببراعة مدحة"ربي حامد لك وأغنيني عن غيرك بيك إل كافيني"؛ والتي يقول إنها من إنتاجه الخاص.

 

يشار أن النسخة الثانية من مهرجان ليالي المدح تهدف لحفظ وتثمين المدح وغيره من الفنون الشعبية الموريتانية لاستعادة ألقها وقيمها المعززة للحمة الوطنية والسلم الأهلي؛ وتستمر على مدى ثلاث ليال من الشهر الكريم.