اسغير ولد امبارك: أغادر شركة معادن وأنا مطمئن على مستقبلها بعد أن انطلقت من لا شيء

سبت, 01/10/2022 - 15:08

قال رئيس مجلس إدارة شكرة معادن السابق السيد اسغير ولد امبارك إنه يغادر اليوم شركة معادن موريتانيا وهو مطمئن على مستقبلها بعد ما قام به طاقمها خلال الفترة الماضية من جهود كبيرة تكللت بعمل متقن رغم الانطلاقة الصعبة .

وأضاف اسغير ولد امبارك أن طاقم الشركة الإدارى تحت إشراف مديرها العام حمود ولد امحمد سمّروا عن سواعدهم و تمكنوا من تذليل التحديات و الصعاب الجمة فى فترة وجيزة حتى أصبح الشركة اليوم مؤسسة وطنية لها دور محوري فى بناء اقتصاد بلادنا.

النص الكامل لما كتبه رئيس مجلس الإدارة السابق السيد اسغير ولد امبارك

" ترأست اليوم دورة استثنائية لمجلس إدارة شركة معادن التى واكبت نشاطها منذ نشأتها إلى هذه اللحظة و كان الاجتماع شبه حفل تم فيه تقديم رئيس مجلس الإدارة الجديد معالى الوزير و السياسي المخضرم و المفكر الكبير محمد فال ولد بلال من جهة و من جهة اخرى مناسبة لتوديع الأخوة و الأصدقاء.

طيلة هذه الفترة الزمنية التى ترأست فيها هذا المجلس شكلت مع أعضاءه فريقا متضامنا و متماسكا يعى جسامة المسوؤلية الموضوعة على كاهله.

كانت المهمة غير سهلة.

عادة كل انطلاقة صعبة لكن انطلاق

نشاط شركة معادن لم يكن امرا سهلا.

لم يكن للشركة مقر و لا كادر بشري يعتمد عليه،.

يمكن القول بانها انطلقت من لا شيء .

لقد شمر طاقمها الإدارى تحت إشراف مديرها العام الأخ و الزميل حمود ولد امحمد عن سواعدهم و تمكنوا من تذليل التحديات و الصعاب الجمة فى فترة وجيزة.

اليوم اصبحت معادن مؤسسة وطنية لها دور محوري فى بناء اقتصاد بلادنا.

لقد تم تأطير المنقبين الذين أصبحوا اكثر مهنية و وفرت لهم جميع الخدمات الضرورية كالعلاج ، ووسائل الاتصالات بالاضافة الى بنية تحتية عصرية يديرها أطر متفانون فى العمل.

أغادر هذه الشركة مطمئنا على مستقبلها راجيا لمديرها و طاقمه المزيد من النجاح و التوفيق فى مواصلة هذا الاداء الجليل.و الله ولي التوفيق. "