في منبر الجمعة كشف معتقدات الشيعة وفرقهم وأساليبهم

أربعاء, 01/07/2015 - 16:30

تناول منبر الجمعة هذا الأسبوع موضوع التشييع وذلك من خلال محاضرة ألقاها الداعية المختار بن آمين تحدث فيها عن فرق الشيعة وآساليبهم وعقائدهم ومواقف بعض الائمة والمفكرين من هؤلاء.

وقال المحاضر بين يدي الموضوع إن تطور وسائل الأعلام وانتشار المواقع المروجة لمختلف الأفكار والتوجهات يفرض الحديث عن التشييع ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينة، كما أ، اهتمام الشيعة بنشر مذهبهم والحديث عن أقلية شيعة في موريتانيا كل ذلك مدعاة للاهتمام بهذا الموضوع.

 

طرائق وفرق

قال الداعية ولد أمين إن من أشهر فرق الشيعة خمس:

الزيدية: عقيدتهم معتزلة ومذهبهم الفقهي قريب من السنة، ويوجدون في اليمن وجنوب السعودية.

الإسماعيلية:

نسبة إلى إسماعيل بن محمد الباقر أخو جعفر الصادق أشد غلوا من الزيدية ولهم تكتم على عقائدهم ،يوجدون اليوم في جنوب السعودية وباكستان وأفغانستان ويسمون في السعودية بالمكارمة.

ومنهم فرقة أصبحت مستقلة وهي:

الدروز: يعبدون حاكما من الحكام العبيدين يسمى نفسه الحاكم بأمر اختفى عام 400 من حكام مصر ولا يشرحون عقائدهم لأبناء مذهبهم إلا بعد الأربعين ويوجدون بكثرة في الجيش الصهيوني.

النصيرية:

ويسمون أنفسهم العلوية ينسبون إلى نصير مولى علي أو محمد بن نصير مولى الحسن العسكري ويؤلهون عليا ابن أبي طالب، والصلاة والطهارة والصيام عندهم أسماء معينة يذكرونها وتقاربت معهم الفرقة الموالية (الآثنى شرية) بعد ظهور الخميني.

الأثنى عشرية:

وتسمى الأمامية أو الجعفرية نسبة إلى جعفر بن محمد الصادق وهي أكبر الفرق الآن وهي الحاكمة في إيران والعراق وينتمي إليها حزب الله.

ويسميهم أهل السنة بالرافضة لأن زيد بن عليا رفض معتقداتهم وهم المرادون بالشيعة عند الإطلاق ومنهم الحوثيون في اليمن وأصل الحوثيين زيديون قبل أن ينتقل بدر الدين إلى إيران فيشيعونه على مذهبهم.

أساليب شتى

وعن طرق الشيعة للدعوة إلى مذهبهم وأساليبهم في التبشير به قال المحاضر إنهم يستخدمون أساليب متنوعة في حوارهم مع الناس من قبيل:

إذا تحدثت لهم عن عقائدهم يقولون لك الشيعة مذاهب مختلفة نحن نكفر أغلبها، لكنهم حريصون على بقاء الفرق موجودة لينسبوا إليهم العقائد الضالة، والحقيقة هم يكفرونهم لكنهم حريصون على بقائهم ضمن مفهوم الشيعة العامة.

الخروج عن الموضوع إذا حاورتهم في تكفير الصحابة يقولون وأنتم تكفرون الصحابة كذلك كيف تكفرون والد علي  بن أبي طالب.

زعزعة مسلمات أهل السنة ولو لم يقتنع بأفكارهم فيجعلونك تشك في أحاديث البخاري أو تعتبر أبا بكر ظالما.

ادعاء التسنن لبعض رموزهم فيأخذون شخصا من بيئة سنية فيشحنونه بأفكارهم وربما لعنوه وسبوه ليروج عند الناس أنه ليس منهم، ثم يأتون بأقواله في تهافت مذهب السنة أو تزكية مذهبهم.

عدم تحرير قضية التضعيف والتصحيح، فلهم كتب يسمونها الصحاح الأربعة والمسانيد الثمانية.

حيث أن كتبهم المؤلفة في القرن الرابع والخامس لم تظهر إلا بعد ألف عام.

ولما حاولوا أن يضعوا كتبا لنقد الروايات فوجؤوا كثيرا من رجالهم الذ1ين نقلوا عنهم رواياتهم هم كفارا برأيهم لانتمائهم إلى فرق شيعية أخرى.

وقد صرح ياسر الحبيب وهو معاصر في لندن أن نقد الروايات سيهد مذهبهم من أساسه.

6- التقية: في الإسلام هي أن يخاف المسلم على نفسه الهلاك فيجوز أن يقول ما يسلم منه من القتل كما وقع لعمار.

أما نفسهم فيقولون أن عليا سمح لعمر بقتل فاطمة تقية وسمى أولاده أبا بكر وعمر تقية وزوج ابنته أم كلثوم لعمر كذلك. وكتم مصحف فاطمة تقية وسمح بتحريف القرآن تقية كذلك

 

لماذا سموا بالأنثى عشرية

يعتقدون في اثني عشر شخصا من ذرية علي أولهم علي وآخرهم الحسن العسكري وهو الحادي عشر وقد اتفق كثير من المؤرخين أنه ليس له وارث من نسله وورثه أخوه تعصيبا، وقد توفي سنة 260 هـ لكنه لما توفي أشاعوا أن له كان له طفل وله قبل موته بأربع سنين إلا أنه اختفأى في سرداب خوفا من الأعداء، ومنذ ذلك اليوم وهو مختبئ إلى اليوم ويرون أنه هو المهدي المنتظر ويقسمون غيبته  إلى غيبة صغرى وغيبة كبرى.

الغيبة الصغرى:

وكان يلقاه فيها سفراء أربع ويأتون من عنده بتوقيعان وهي عندهم دين والغريب أن أول السفراء يسمى عثمان (وإلى هناك كان اسم عثمان مقبولا).

ولكن السفير الأخير أخبر أن الإمام الغائب لن يلق أحدا إلى أن يخرج إلى الأرض فيملأها عدلا كما ملئت جورا وهنا بدأت الغيبة الكبرى.

من عقائد الشيعة

وحول عقائد الفرق الشيعية قال المحاضر

نبذ من عقائدهم

في كتاب الجزائري (نعمة الله) ويمدحونه كثيرا في كتبهم يقول في كتابه الأنوار النعمائية وقد توفي سنة 1112 يقول إن عليا قال والله لقد كنت مع إبراهيم في النار وأنا الذي جعلتها بردا وسلاما عليه، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق وكنت مع موسى فعلمته التوراة، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد أخوته.

وقال الخميني في كتابه كشف الأسرار نحن نعبد إلها يعرف أن أعماله ترتكز على العقل لا إلها يبني بناء شامخا من التأله والعدالة ثم يحركه بيده ويعطي الإمارة ليزيد ومعاوية.

أما عقيدتهم في القرآن الكريم فأول كتاب من كتبهم المعتمدة يقول:

"باب في أنه لم يجمع القرآن كله إلا علي والأئمة من بعده."

يقول شيخهم المفيد إنه قد صح عن ... الكرام أنه ينبغي أن تقرأ المصحف الموجود إلى أن يظهر مولانا المهدي، فيأتي بالقرآن الصحيح.

لذلك نجد زهدهم في القرآن فلا تكاد تجد أحد مشايخهم يستشهد بالقرآن وإذا استشهد يخطئ.

وعن عقيدتهم في فاطمة والأئمة قال المحاضر إنه يروى في كتاب "بحار الانوار" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :أعطيت ثلاثا وقد شاركني فيها علي وأعطت عليا ثلاثا ولم أشاركه فيها: قيل فما هي:

قال أعطيت لواء الحمد وعلي حامله والكوثر لي وعلي ساقيه وأعطيت الجنة والنار وعليه قسمهما.

وأما الثلاثة التي لم أشاركه فيها فقد أعطي ابن عم مثلي ولم أعطه، وأعطي زوجته فاطمة ولم أعط مثلها، وأعطي ولديه الحسن والحسين ولم أعط مثلهما.

وتسجيلات مجتبى الشيرازي في اليوتيوب تظهر ما لا يمكن أن يذكر في المسجد أو غيره ومثله ياسر الحبيب حسن لفهيد عبد الحمد المهاجر حسن شحاتة الجزائري هذا يقول لا خلاف بين أئمتنا على أفضلية علي والأئمة من بعده على الأنبياء ما خلا جدهم ولهاش ويرون في كتاب تفضيل علي على الأنبياء أن عليا نزل من بطن أمه يحفظ القرآن قبل أن ينزل منه حرف على النبي صلى الله عليه وسلم.

وهم يكفرون جميع الصحابة إلا أربعة سلمان الفارسي والمقداد بن عمر وعمار بن ياسر وأبو ذر الغفاري.

يقول حسن شحاتة وهو مصري متشيع يقول معلقا على العشرة المبشرين بالجنة يقول والله كرهت رقم عشرة.

يسمون أهل السنة بالنواصيب ويكفرونهم جميعا.

وبناء على هذه الجولة في عقائد القوم وفرقهم حذر المحاضر من خطرهم على الإسلام، ودعا العلماء إلى كشف أباطيلهم وبيان معتقداتهم المنحرفة حتى تأمن الأمة من شرورهم .