موريتانيا والبنك الإسلامي للتنمية: قراءة في تقرير الشراكة الإستراتيجية 5

أحد, 28/06/2015 - 11:21

الإمام ولد محمد محمود

limam-uii@live.com

 

 

مراجعات البنك الإسلامي لسياساته في موريتانيا

 

بعد بيان لجنته التقييمية حول موريتانيا والتى أظهرت الكثير من الفوضوية والتلاعب بالمشاريع الممولة من طرف البنك وفي ضوء النتائج الهزيلة التي حققتها برامجه قام البنك الإسلامي للتنمية بطرق أسباب الإخفاق والبحث عن إستراتيجيات جديدة تكون أكثر ملائمة وأنجع لنجاح تدخلاته لصالح موريتانيا .

في هذا الإطار قامت مجموعة خاصة من البنك الاسلامي للتنمية وبالتعاون مع شركائه في التنمية بزيارة لإحدي مشروعاته المقامة بالقرب مدينة روصو  وبعد الزيارة التقييمية أثارت اللجنة مجموعة أسئلة تتعلق بأداء هذه المشاريع ومن ضمن الأسئلة التي أثيرت من اللجنة :

 

لماذا يبقي الاقتصاد الموريتاني منهارا وضعيفا رغم مرور خمسين عاما علي عمليات إستغلال الثروات الطبيعية الهائلة التي تمتلك الدولة، وثلثي سكانها يعيشون في فقر شديد؟ وهو ما أكده كذالك التقرير الألماني  BTI/2014 الذي أكد أن 40.7%  من السكان يعيشون فقر شديد و47.7%   من السكان يعيشون بأقل من دولارين يوما ؟

 

 

لماذا فشلت آخر خطة لمكافحة الفقر المقدمة من طرف البنك الإسلامي للتنمية والمعروفة ب PRSP فشلا تاما ؟

 

 

لماذا تبدو زراعة الأرز في المناطق المروية غير مجدية وغير ناجحة رغم المجهودات الكبيرة التي تتلقاها الحكومة من الشركاء الاقتصاديين في هذا المجال علي مر 12 سنة؟  

 

تقرير The Food World Programm    ذكر في تقريره الأخير أن 120000  طفل موريتاني ياعنون من أمراض تتعلق بسوء التغذية وأن موريتانيا تستورد 70% من الغذاء من الخارج؟

ماهو سبب غياب الإستثمارات الوطنية في القطاع الصناعي بإستثناء وجود رجال أعمال يقتصر دورهم علي توفير الخدمات؟ في هذا الصدد تبين إحصائيات تقرير BTI/2014 عن موريتانيا أن قطاعات (النفط، الحديد، السمك ، الذهب تشكل 75%  من ميزانية الدولة بينما ترتكز هذه الثروة في يد 3% فقط من السكان).

ما سبب غياب العلاقة بين إستثمارات رأس المال الكثيفة في قطاع الصيد البحري ، الحديد، النحاس، الذهب وبين القطاعات التقليدية الأخري مثل الزراعة والتنمية الحيوانية ؟ على الرغم من كثافة رأس المال المسنثمر في قطاعات المعادن والصيد إلا أن إستقطاب هذه القطاعات لليد العاملة ضعيفا جدا ، تقرير البنك الدولي 2012  أورد أن 80% من اليد العاملة في موريتانيا ترتكز في القطاع غير المصنف وتشكل مساهمة هذه اليد العالمة 30% من الدخل القوي ؟ 

 التقرير الخاص بالشفافية  في مدخلات قطاع المعادنThe Extractive Industries Transparency Initiative (EITI)  أورد أن الشركة الوطنية للصناعة والمعادن أكبر مساهم في الحل القوي يبلغ دخلها السنوي 800  مليون دولار بينما توظف  4500 موظف بشكل دائم و2800 بشكل اكتتاب جزئي. النمو السريع لقطاع المعادن وعدم إنعكاس ذالك على القطاعت الأخري أورث الدولة ما يعرف بــ Dutch disease  ولهذا المرض البنيوي التأثيرات التالية:

إنخفاض السعر التنافسي للدولة مما ينعكس سلبا علي صادراتها.

زيادة الواردات .

 

لماذا نواجه تحديات حقيقية في تنفيذ مشاريعنا في موريتانيا؟

 

وبالرغم من أن نفس استراتيجيات البنك التى تبني فيها مكافحة الفقر، ومجابهة الأزمات المالية، والإستقرارا السياسي حققت نجاحات كبيرة في دول أخري أقل ثروات طبيعية من موريتانيا بكثير إلا أنه في موريتانيا كانت التجربة مختلفة تماما.

سياسة البنك الجديدة ترتكز على إعادة مراجعة كافة برامجه الموجه لموريتانيا وذالك من خلال التركيز على  الإختلالات البنيوية وتشمل الأستراتيجية الجديدة التركيز علي الجوانب التالي:

دعم التنمية البشرية  من خلال تحسين وضع القطاع الصحي Enhancing Human Development Through Health.

التنمية الريفية والأمن الغذائي  Rural Development and Food Security