السيسي يلغي مشاركته بالقمة الإفريقية بعد مطالب بمحاكمته

سبت, 13/06/2015 - 14:22

قالت مصادر سياسية مصرية: إن إلغاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مشاركته في قمة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية، التي تعقد يومي 14 و15 يونيو الجاري، بعدما وعد بالمشاركة فيها، جاء خشية إثارة منظمات حقوقية هناك دعاوى للمطالبة بالتحقيق معه واعتقاله، بتهمة قتل متظاهرين مصريين، وتحسبا لقيام معارضين بتنظيم مظاهرات ضده كما جرى في ألمانيا.

وطالبت جمعية محامين في جنوب أفريقيا حكومتها باعتقال السيسي فور وصوله جوهانسبرج لحضور قمة الاتحاد الأفريقي، وبحسب موقع ميدل إيست آي البريطاني قال المحامي يوشا تايوب، عضو جمعية المحامين المسلمين في جنوب أفريقيا: "السيسي ارتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية عقب الانقلاب في عام 2013".

واعتبر تايوب زيارة السيسي المقبلة لجوهانسبرج فرصة سانحة لسلطات بلاده لاعتقال السيسي والتحقيق معه على جرائمه ضد الإنسانية، وأضاف: "نملك أدلة دامغة تثبت ارتكاب السيسي لجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وقدمناها إلى السلطات، ويجب أن يتم استجوابه في المحكمة على الاتهامات الموجهة ضده، فقد عانى أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ومؤيدوهم في مصر من القتل والاعتقال تحت حكم السيسي".

وأشار المحامي الحقوقي إلى أن جنوب أفريقيا وقعت على نظام روما الأساسي، الذي نشأت بموجبه المحكمة الجنائية الدولية، والتي تمكّن سلطات جنوب أفريقيا من اعتقال أي شخص متهم بالإبادة الجماعية وارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب أو جرائم عدوانية.

وفي سياق مماثل دعمت شبكة مراجعة وسائل الإعلام في جنوب أفريقيا (حركة الإصلاح الوطني) الدعوات الرامية لاعتقال السيسي فور وصوله، ونقل "ميدل إيست آي" عن إبراهيم فاودا، المتحدث باسم شبكة مراجعة وسائل الإعلام قوله: نؤكد للحكومة بأن الجرائم التي ارتكبها السيسي محل إدانة عالمية، إذ تعتبر جرائم الحرب أعداء للبشرية جمعاء، وينبغي لديمقراطيتنا الشابة ألا تظهر وكأنها ملاذا آمنا لمرتكبي هذه الجرائم"، وتابع: "ينبغي الاستجابة لهذا الطلب باعتقال السيسي على وجه السرعة".

وكان الرئيس المصري قد أعلن يوم 12 مايو الماضي حضوره مؤتمر القمة الأفريقية في جنوب أفريقيا، يونيو المقبل، ولكن مصدرا دبلوماسيا إفريقيا كشف اليوم الخميس، عن عدم مشاركة السيسي في القمة وأن رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، هو من سيترأس وفد مصر.