الجيش " الصهيوني " يقصف أهدافًا في غزة

خميس, 04/06/2015 - 14:03

 شن جيش الاحتلال الإسرائيلي غارات ليلية على ثلاثة أهداف في قطاع غزة دون أن يبلغ عن وجود إصابات في الأرواح.

وأخلت الحكومة مراكزها الأمنية ليلة أمس بعد مزاعم إسرائيلية بإطلاق ثلاثة صواريخ من قطاع غزة صوب المستوطنات المحاذية.
 
وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي إن "سلاح الجو هاجم الليلة (الخميس) ثلاثة أهداف في قطاع غزة رداً على إطلاق الصواريخ مساء أمس باتجاه "إسرائيل".
 
وأضاف أن "الجيش ينظر بخطورة لحادثة إطلاق الصواريخ وتنظيم حماس "الإرهابي" هو العنوان ومن يتحمل المسئولية".
 
وفي وقت مبكر تبنى "تنظيم سلفي" المسئولية عن إطلاق الصواريخ.
 
وقال وزير الحرب الإسرائيلي "موشيه يعلون" إن الجيش هاجم أهدفًا "إرهابية" لحماس في القطاع، محملاً حماس المسؤولية عما يجري في القطاع ولن نحتمل محاولات المساس" حتى وإن كان من أطلق الصواريخ مساء أمس هم عصابات مارقة من تنظيمات الجهاد العالمي، والمعنيون بوضع تحدي أمام حماس عبر إطلاق الصواريخ اتجاهنا".
 
وأكد نائب يعلون، الحاخام "إيلي بن دهان" "لن نحتمل وضعًا يتم فيه المساس بأمن مواطني "إسرائيل" لذلك دولة "إسرائيل" سترد بقوة واتزان على كل إطلاق للصواريخ".
 
وأوضح "بن دهان": "في قطاع غزة توجد تنظيمات ونشطاء يحاولون أحياناً وضع تحدي أمام حماس وإطلاق الصواريخ تجاه "إسرائيل".. لسنا متسامحين أمام إطلاق ولو صاروخ واحد. لذلك وكرد على كل إطلاق للصواريخ، تم مهاجمة أهداف "إرهابية" لحماس في القطاع والتي هي العنوان الفعال الوحيد في قطاع غزة".
 
وانتقدت المعارضة الإسرائيلية رد الجيش على إطلاق الصواريخ ، وطالب وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان بالرد بقوة وعدم الاكتفاء بقصف المناطق الخالية".
 
وحسب القناة 7 العبرية، قال ليبرمان : السياسة التي يقودها رئيس الحكومة من ضبط النفس والاحتواء وفقدان الرغبة الكاملة بتقويض حكم حماس، هذه السياسة تقود إلى جعل سكان الجنوب ولاحقاً جميع سكان "إسرائيل" لأن يعودوا ويكونوا رهائن لـ"المخربين" بغزة".
أما زعيم المعسكر الصهيوني "يتسحاق هرتسوغ"، فشدد على ضرورة الرد على إطلاق الصواريخ بكل حزم وقوة، وحمّل حماس المسئولة".
 
ونقلت معاريف عن "هرتسوغ"، قوله أشد الليلة على يد جميع سكان الجنوب، ينبغي مهاجمة مصادر إطلاق الصواريخ وأعداء "إسرائيل" بكل قوة".
 
وحمل حماس المسئولية بشكل كامل على كل حدث في قطاع غزة مشيرًا إلى "أنه لا يوجد أي زعيم إسرائيلي من الممكن أن يتردد في استخدام القوة المطلوبة لحماية أمن مواطنينا".
 
وطالب رئيس مجلس إقليمي "سدوت نيغف" المجاور للقطاع "تمير عيدان" "الجيش والدولة بالرد القاسي على إطلاق الصواريخ".