ولدعبدي طريح الفراش في الإمارات والدولة لم تحرك ساكنا

أحد, 21/12/2014 - 14:19

يرقد الشاعر الكبير والناقد المعروف محمد ولد عبدى منذ أيام في أحد مستشفيات أبوظبي عاصمة الإمارات العربية المتحدة بعد وعكة صحية ألمت به فجأة .

ولد عبدي الذي يعتبر من أبرز النقاد والشعراء المورتانيين والذين ابتعدوا عن البلاط ولم يك حاضرا في الخلافات السياسية الداخلية له باع واسعة في المعارف العربية والأدبية .

وكان ولد عبدي قد قضي بعض الوقت في العاصمة الفرنسية للعلاج وكذلك في تونس وعاد إلي الإمارات التي لديه عمل فيها لكن نوبة صحية طارئة ألمت به جعلته طريح الفراش. 

ورغم تداول الخبر على نطاق واسع إلا أن الحكومة لم تحرك أي ساكن حتى الآن رغم قيمة الشخص ومكانته العلمية المعروفة حيث كان ضمن لجان مسابقة أمير الشعراء المعروفة وله دواوين عدة وكتابات عديدة.

عمل ولد عبدي أستاذاً بالمدرسة العليا للتعليم بنواكشوط, ثم باحثاً باللجنة العليا للتراث والتاريخ بدولة الإمارات ثم عضو اتحاد الكتاب الموريتانيين, والكتاب العرب, ومؤسس جمعية غرناطة للثقافة والفنون وقد شارك في العديد من المهرجانات الشعرية والندوات الفكرية في الوطن العربي.
من دواوينه الشعرية: الأرض السائبة 1993 - برك الكلام 1996 وله مؤلفاته منها: جدلية الشرق والغرب في الشعر العربي المعاصر ـ جدلية المحو والإثبات: دراسة في الشعر العربي المعاصر ـ الشعر الموريتاني المعاصر.

وتتمنى السراج الشفاء العاجل للكاتب محمد ولد عبدي ومواصلة مشواره في الثقافة والعلم.