معاناة متعددة لكبار السن في مخيم " امبرّه " للاجئين الماليين " تقرير مصور "

سبت, 20/12/2014 - 15:12

في مخيم "امبرّه " للاجئين بأقصى الشرق الموريتاني يعيش كبار السن وضعية مزرية ويتعرضون لكثير من الأمراض تتعدد عواملها وتتنوع أسبابها .

المرض والجوع وفصل الشتاء كلها عوامل تجعل الشيوخ يعانون أكثر من باقي سكان المخيم والذي يعاني جميع سكانه.

هنا في إحدى المصحات الخمس في المخيم لا تفتأ العين ترى شيخا على عربة حمار والتي تعتبر أفضل وسيلة للنقل بالمخيم  يدخل المستشفي علّه يجد العلاج.

شيخ يعاني من تضخم " لبروستات" لكنه لا يمكن علاجه في المخيم ولا حتي في الولاية كلها حيث يحتاج للإ نعاش وهو ما لا يتوفر إلا في العاصمة انواكشوط وتلك قصة أخرى تقول الجهات المختصة هنا إنها إجراءات بسيطة تتكفل بها الوكالة الدولة لإغاثة اللاجئين إلا أن سكان المخيم ينفون ذلك ويؤكدون أنه محظوظ من يستطيع الحصول على دواء في العاصمة على نفقة المنظمة الدولية.

خديجة هي الأخري تعاني من مرض جلدي عضال جعل جلدها يتكسر أمام الأعين لكن ذلك المرض لم يدفع المشرفين على المخيم إلى عزلها عن باقي المرضي أو حتي جعل سريرها محرما على الآخرين حتى يتم تعقيمه وهو ما يعني أن المرض يمكن أن ينتشر بشكل سريع بين المرضي الذين لا تتوفر لديهم أية مناعة.

يقول الطبيب الرئيس في باسكنو والذي يتبع له مخيم امبره إن الجانب الصحى أفضل في المخيم من بعض مناطق الوطن.

ويضيف خطري ولد الساموري أن المنظمة الدولية تتكفل بالرفع علي حسابها سواء إلي باسكنو أو النعمة وحتى انواكشوط وأن أي وباء لم يظهر في المخيم.

وأكد خطري أن هناك جانبا آخر مهما وهو التوعية الصحية حيث يقوم المشرفون الصحيون بتكوين أفراد على زرع ثقافة صحية حول أهمية الصحة وضرورة الحفاظ عليها.

يتوفر باسكنو على غرفة عمليات يشرف عليها الدكتور موسى ولد ابّاتْ مجهزة بمعدات كاملة ويعمل فيها المخدر سيدي المختار وبدأت عمليات خفيفة مثل الزائدة الدودية ونزع المراره والعمليات القيصرية وتستعد لإجراء عمليات كبيرة.

ويبقي سكان المخيم الكبير يعانون من أمراض تلازمهم مثل الأمراض الباطنية والجلدية وأمراض موسمية مثل الحمى وأمراض البرد كلها ما دعى المشرفين على الصحة هناك إلي ضرورة توفير أخصائيين في بعض الأمراض المنتشرة والتي يتطلب علاجها التنقل إلي العاصمة وهو ما لا يقدر عليه كثيرون في المخيم الذي يعتبر كل سكانه البالغين 75 ألفا من الفقراء المعدمين.