موريتاني ينال مرتبة الشرف الأولى عن أطروحة حول السياسات الخارجية للدول العربية

أحد, 17/05/2015 - 10:18
الدكتور أحمد انداري أثناء المناقشة

 ناقش الباحث الموريتاني أحمد ولد محمد الأمين ولد انداري يوم الاربعاء 6ماي 2015  بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، بفاس أطروحة لنيل شهادة الدكتوراه في موضوع:"السياسات الخارجية للدول العربية: درسة مقارنة للمحددات وأنماط التفاعل″. وقد تكونت لجنة المناقشة من السادة الأساتذة:

الأستاذ الدكتور رشيد المرزكيوي ، أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، بفاس………………مشرفا ورئيسا

الأستاذ الدكتور حسن عنبري، أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية  بفاس…………………..عضوا

الأستاذ الدكتور التهامي بن احدش، أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية،  بفاس…………….عضوا

الأستاذ الدكتور الحسن الوارث، أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بفاس………………. عضوا

الاستاذ الدكتور محمد الهزاط ، أستاذ مؤهل  بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، بمكناس………………….عضوا

الأطروحة التي نوقشت برحاب  كلية الحقوق فاس التي  تعد من أعرق وأفضل كليات الحقوق في المملكة المغربية تعد من الأهمية بمكان على اعتبار أنها تحاول التنبيه إلى بعض العوائق البنيوية و مكامن الخلل التي تعاني منها السياسات الخارجية للدول العربية وهي العوائق التي تسببت بحسب الباحث في العجز الحالي الذي تعاني منه تلك السياسات كما أنها تقدم مجموعة من الحلول والمقترحات أمام صناع القرار لتجاوز ذلك العجز.

وفي بداية المناقشة قدم الباحث أحمد ولد محمد الأمين عرضا موجزا عن أطروحته ركز على فكرتها العامة وتوقف عند إشكاليتها وأهمية موضوعها وأبرز الخلاصات والاستنتاجات التي توصلت إليها وأهم التوصيات والمقترحات التي خرجت بها.

وقد نبعت أهمية الأطروحة بحسب الباحث من الاعتبارات التالية:

ندرة ما كتب حول موضوع السياسات الخارجية المقارنة عموما، وما كتب حول مقارنة السياسات الخارجية للدول العربية بشكل خاص، وندرة الشيء كما هو معروف تؤدي إلى ارتفاع قيمته.
أنها أول دراسة مقارنة، للسياسات الخارجية للدول العربية، تشمل جميع الدول الاثنتين والعشرين، وتتناول جميع محددات تلك السياسات.
أنها تربط بشكل مباشر بين مدخلات ومخرجات السياسات الخارجية للدول العربية، حيث أن أغلب  الدراسات التي اطلعت عليها، كانت تركز كل اهتماماتها، إما على جانب المخرجات، كأن تتناول السياسة الخارجية لإحدى الدول العربية تجاه واحدة من دوائرها الخارجية، أو أن تصب اهتمامها على جانب المدخلات، فتتناول محددات السياسة الخارجية، لإحدى البلدان العربية، والمعطيات المتعلقة بصناعة سياستها الخارجية.

   أما هذه الدراسة فإنها تسعى إلى الربط، بشكل مباشر بين محددات السياسة الخارجية للدول العربية، وأنماط تفاعلها، بمعنى أنها تحاول أن تشكل جسرا يربط بين مدخلات ومخرجات السياسات الخارجية للبلدان العربية.

كونها تحاول تبيين نقاط القوة، وجوانب الضعف، في السياسات الخارجية للدول العربية من خلال المقارنة بينها؛ الأمر الذي يسمح بالتوصل إلى ما يميز كلا من تلك السياسات، عن باقي السياسات الأخرى.
أهمية الدور الذي تضطلع به السياسات الخارجية، في الدول عموما، وفي الدول العربية بشكل خاص، على اعتبار أن توظيف تلك السياسات، بشكل ناجح، يمكن أن يؤدي إلى إحداث العديد من التغييرات الإيجابية، في تلك الدول، ومساعدتها في التغلب على الكثير من المشكلات، والعوائق التي تعرفها.

      وبالتالي؛ فإن دراسة موضوع السياسات الخارجية، لهذه البلدان من منظور مقارن بحسب الباحثمن شأنها أن تكشف عن الأشواط، التي قطعتها هذه الدول، والآفاق التي يمكن أن تصل إليها، في القريب العاجل، على مختلف المستويات: السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، وغيرها.

وبعد ذلك جاء دور أعضاء اللجنة الذين أعطو ملاحظاتهم التفصيلية حول العمل وقد أشادو بالجهد الذي بذله الباحث منبهين إلى أهمية البحث وصعوبته وكونه يحتاج في الحقيقة إلى فريق كامل من الباحثين نظرا لتشعب موضوعه وتعقده .

وبعد المداولة قررت اللجنة قبول البحث ومنحت الباحث أحمد ولد محمد الأمين لقب دكتور في القانون العام بميزة مشرف جدا وذلك بإجماع أعضاء اللجنة، وتعد هذه الميزة هي أعلى ميزة تمنح في الجامعات المغربية، وهي بمثابة مرتبة الشرف الأولى التي تمنح في الجامعات المشرقية .

    ووبناء على محضر لجنة المناقشة بتاريخ 6 ماي 2015، فقد حصل الباحث أحمد ولد محمد الأمين، على شهادة الدكتوراه في الحقوق، تخصص العلاقات الدولية ولقانون الدولي بميزة مشرف جدا وذلك بإجماع أعضاء اللجنة.