إحراق مقر لشركة خصوصية فى الشامي والدرك يوقف بعض المتهمين( فيديو)

أربعاء, 11/09/2019 - 13:18
تكسير المباني

أوقف الدرك الموريتاني أمس في مقاطعة الشامي عددا من الأشخاص بعد إتلافهم مباني تريد شركة خصوصية تشييدها قرب المقاطعة 

وحسب مصادر السراج فإن عددا من الأشخاص قدموا من انواذيبو وقاموا بحرق بعض مباني الزنك كانت شركة  "كنزماينينغ" ستبدأ بها عملها هناك وهي الشركة التي تعاقدت مع وزارة النفط قبل فترة لتأهيل بعض الأماكن للتعدين الأهلي حيث حصلت بعد ذلك على احتكار شراء مخلفات الأرض التي سيعاد تكريرها باستخدام مواد أخري وخاصة مادة سيانيد المستخدمة فيه.

وأكد مصدر محلي أن الساكنة ترفض بناء مقر للشركة في المكان الذي تم الترخيص لها فيه حيث تقوم الشركة حسب بعض السكان باستخدام مادة سيانيد السامة لاستخراج  الذهب من التربة التي تم استخراجها منها بطريقة بدائية 

وقال متحدث فى مقاطعة الشامي إن السكان يرفضون بناء مقر للشركة هناك حيث توجد بحيرة بوعماتوا التي تزود المدينة بالماء وكذلك بمكان مليء بالأشجار والمياه العذبة مضيفا أن وجود شركة بهذا التخصص سيقتل البئة ويصل للمواطنين حيث تبعد عن المدينة 10 كلم تقريبا 

وقد أوقف الدرك مجموعة من النساء قبل أيام اعتدت على مقر الشركة وأرسلوا لمدينة نواذيبو حيث كتبوا تعهدا بعدم مضايقة الشركة وأطلق سراحهم وعندما بدأت الشركة عملها أمس جاء عدد من الشباب وكسروا المقر وأحرقوه رافضين أي وجود للشركة 

المصادر أكدت للسراج أن الشركة تم الترخيص لها من طرف وزارة البئة ووزراة المعادة وأن دراسة أجريت على المنطقة من طرف وزارة البئة وبلجنة مختصة إلا أن هناك حديثا عن تدخل فى نتائجها التي اعتمدت فى الترخيص والذي تم بعد انتهاء الانتخابات الرئاسية الأخيرة وقبل تسلم الرئيس الجديد 

ولا زال الأوضاع تشهد تصعيدا من طرف من يصفون أنفسهم بالسكان وبين الشركة المقاولة للشركة المرخصة والتي تري أنها حصلت على ترخيص لعمل مشروع وأن غير ذلك مجرد تزوير للحقائق ولا أساس له وأن على الدولة حماية الأفراد وتطبيق القانون