اختتام "مسار نواكشوط" المخصصة للأمن بالساحل والصحراء

خميس, 18/12/2014 - 15:31

اختتمت ظهر اليوم بقصر المؤتمرات في نواكشوط أشغال القمة الأولى لـ "مسار نواكشوط" المخصصة لتعزيز التعاون الأ مني وجاهزية الهيئة الافريقية للسلم والأمن لرؤساء دول وحكومات.

قال ولد عبد العزيز أن الوفود المجتمعة في قمة مسار نواكشوط وضعت حصيلة للجهود التي بذلتها معا بدعم قوى من شركائهم لتعزيز التعاون الامني وتفعيل الهيئة الافريقية للسلم والأمن في منطقة الساحل والصحراء و كذا الاتفاق على المراحل المقبلة التي من شأنها تعزيز مسار نواكشوط.

وعبر ولد عبد العزيز عن ارتياحه  للنتائج الايجابية التي تم تسجيلها خلال المفاوضات الشاملة بين الأطراف المتحاورة في مالي، وللوساطة التي قامت بها الجزائر وشاركت فيها الدول المجاورة لمالي بدعم من الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا والاتحاد الاوروبي ومنظمة التعاون الاسلامي

 

 

وأكد ولد عبد العزيز على ضرورة تمخض المفاوضات ـ التي جرت من خلال الوساطة الجزائرية بين الأطراف في دولة مالي ـ إلى توقيع اتفاق شامل ونهائي.

 

كما سجل الرئيس الموريتاني ولد عبد العزيز ارتياحه لما وصفه بـ "التطور الايجابي" لعملية الانتقال الديمقراطي في بوركينا فاسو و "سعادته بتشكيل مجموعة دولية لدعم ومواكبة هذا الانتقال الديمقراطي تحت اشراف الامم المتحدة والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا والاتحاد الافريقي".