ضغوط أوروبية على موريتانيا لمحاكمة "بيرام" و"ولد امخيطير"

خميس, 18/12/2014 - 14:23

يخضع القضاء والحكومة الموريتانية هذه الأيام لضغوطات شديدة من قبل الاتحاد الأوروبي من أجل الإفراج عن كل من محمد الشيخ ولد امخيطير المسيئ للرسول صلى الله عليه وسلم، ورئيس حركة "إيرا" بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، مقابل منح أوروبية في مجالات عديدة من بينها الصيد والصحة.

 

وأكد مصدر قانوني وقضائي متابع لملف المعتقلين بيرام ولد اعبيدي ومحمد الشيخ ولد امخيطير لـ"السراج الإخباري" أن الضغوطات الأوروبية تسعى إلى تسريع محاكمتهما والإفراج عنهما في أسرع وقت.

 

وكانت الحكومة الموريتانية أول أمس الثلاثاء 16 ديسمبر قررت تقديم المتهم بالإساءة للرسول صلي الله عليه وسلم "محمد الشيخ ولد امخيطير" للمحاكمة خلال الدورة الجنائية القادمة بالعاصمة الاقتصادية نواذيبو.

 

واعتقل ولد امخيطير بعد نشره مقالا مسيئا للنبي صلى الله عليه وسلم في أحد المواقع الإلكترونية الموريتانية، وأدى نشر المقال إلى احتجاجات واسعة في عدة مدن موريتانية ولمدة طويلة حيث طالب العديد من المحتجين الغاضبين من فعلته بإعدامه تحقيقا للعدالة حسب رأيهم.

 

كما اعتقل بيرام ولد اعبيدي من قبل قوات الدرك الموريتانية أثناء قيادته مسيرة مناهضة لما سماها العبودية العقارية كانت تتجه إلى مدينة روصو جنوب موريتانيا، وجاء اعتقال ولد اعبيدي رفقة عدد من أنصاره ـ حسب قول السلطات الأمنية بسبب عدم ترخيص المسيرة باسم حركة إيرا التي ينضوون تحتها.