شعراء يطالبون السلطات بحوار جاد مع الهيئات الحقوقية

اثنين, 27/04/2015 - 12:26

دعا ثمانية من أبرز شعراء موريتانيا إلى انتهاج الحوار كطريق لحل الاشكالات المتعلقة بالرق ولكل الازمات التي تعكر صفو المجتمع.

 

وأوضح الشعرء في بيان لهم حصلت "السراج" على نسخة منه أنه "بات من الضروري الوصول إلى حل لمشكلتي لحراطين و لمعلمين و الاهتمام الكفيل بأن ينال كافة الموريتانيين المبعدين من موريتانيا و السينغال حقوقهم كاملة و الوصول إلى مرحلة يتحدث فيها جميع المواطنين لغة الأمل لا الألم ولن يتأتى ذلك إلا بأن نصغي إلى بعضنا و نواجه التحديات في إطار وطني و نشجع التواصل بين الأعراق المختلفة وصولا إلى غياب كل عنوان فئوي ...".

 

وطالب البيان "من كل المثقفين أن يقوموا بدورهم في توعية المجتمع وتنظيم حملة تحسيس على عموم التراب الوطني ضد جميع مظاهر الاستعباد والحيف و الإقصاء و التهميش متمنين "أن يطلع مكتب اتحاد الأدباء الذي سينتخب قريبا بدور ريادي في هذا الإطار".

 

ودان موقعو البيان "كل تصريح عنصري أيا كان مصدره ومبعثه" قبل دعوة القائمين على الأمر إلى استشعار "الخطر المحدق إن لم تتخذ خطوات إضافية لمحاصرة ظاهرة العبودية والتخفيف من مخلفاتها القاسية" وفق البيان.

 

ويضم التجمع المشكل من 8 شعراء كل من د.أدِّي ولد آدبَّ ود.الشيخ ولد سيدي عبدالله والقاضي ولد محمد عينينا وجاكيتى الشيخ سك، وعثمان بونا عمر لي، إضافة إلى محمد ولد ادومُ، وأبو بكر ولد المامي، والشيخ ولد بلعمش,