الإعلان عن مهرجان للموسيقي العريقة بفاس المغربية شهر مايو

سبت, 25/04/2015 - 12:00
جانب من أحد عروض مهرجان الموسيقى العريقة في النسخة العشرين (السراج)

أعلنت هيئة تنظيم مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية عن موعد انطلاق الدورة 21 والتي سيتم تنظيمها في الفترة ما بين 22 و30 مايو 2015 باختيار إفريقيا تيمة محورية لعروض المهرجان الموسيقية ولقاءاته الفكرية.

 

ومن المنتظر أن يفتتح المهرجان، الذي سينظم تحت رعاية ملك الغرب محمد السادس، بحفل كبير تحت عنوان "فاس تبحث عن إفريقيا" يتضمن تقديم لوحات تستحضر روح إفريقيا وإرثها الغني، وتسترجع محطات من حياة كل من الشيخ أحمد التيجاني وحسن الوزان، ومشاهد من رحلات هذا الأخير عبر القارة الإفريقية وفق تصميم وسينوغرافيا يعيدان رسم أهم معالم الذاكرة المشتركة بين الثقافتين المغربية والإفريقية.

 

ففي هذا الحفل، الذي يخرجه ألان فيبر، سيتم تقديم عروض موسيقية وكوريغرافية تختتم بتكريم الطائفة التيجانية وشيخها سيدي أحمد التيجاني (1737-1815) بمشاركة فنانين من المغرب وبوركينا فاصو والسنغال وموريتانيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، مع مشاركة مميزة للفنانين سعيد التغماوي في دور حسن الوزان، ورسمان ودراغو في دور الحاج الإفريقي.

 

وعلى هامش المهرجان سينظم منتدى تتمحور نقاشاته حول خمسة محاور رئيسية تشمل "مسالك روحية، طرق تجارية" و"التعدد اللغوي في إفريقيا"، و"إفريقيا والمقدس" و"حسن الوزان (ليون الإفريقي)"، و"الرهانات الكبرى بإفريقيا" الذي سيتولى إدارته المفكر علي بنمخلوف.

 

ومن أبرز الأسماء والفرق التي ستشارك في إحياء سهرات وعروض المهرجان، مجموعة باييز للموسيقى الكردية (العراق) وصابر الرباعي (تونس) وجولي فاوليس (اسكتلندا) وأومو سانغاري (مالي) وتيكن جاه فاكولي (ساحل العاج) وأدواردو راموس (البرتغال) والثنائي روربرطو فونشيكا وفطومات دياوارا (كوبا، مالي)، وصونيا مبارك (تونس).

 

إضافة إلى بدر الرامي (سوريا –المغرب)، ومروان بنعبد الله (المغرب) ومجموعة زخارف (المغرب) وفادا فريدي (السينغال) وحسين الجسمي (الإمارات). وستقام هذه العروض بفضاءات باب الماكينة ومتحف البطحاء وساحة بوجلود وحدائق جنان السبيل ودار عديل ودار التازي التي ستحتضن أمسيات صوفية بعد انتهاء حفلات باب الماكينة.