آباء تلاميذ مركز تكوين العلماء يناشدون الرئيس فتحه ويشيدون بدوره

خميس, 08/11/2018 - 18:29

وجه آباء التلاميذ الدارسين في مركز تكوين العلماء رسالة إلي الرئيس الموريتاني السيد محمد ولدعبد العزيز يطالبونه فيها بفتح المركز أمام أبنائهم 

وقال الآباء التلاميذ في رسالتهم إنهم وجدوا في مركز تكوين العلماء ضالتهم المنشودة، وأملهم المرتقب، فهو يجمع بين حسنات وإيجابيات نظامنا المحظري الأصيل، ومزايا المدرسة الحديثة، ويتولى التكوين فيه نخبة من العلماء ورجال التربية المشهود لهم بالاستقامة، والأمانة، والتجربة، والخبرة. 

ووأكد الآباء في رسالتهم إن المركز مع ما يقوم به من مهام التربية والتعليم كان يتولى عنهم كل الأعباء المترتبة على تدريس أبنائهم من مسكن لائق، ومطعم مناسب، ورعاية صحية. 

وناشد الآباء الرئيس فتح المركز قائلين إن تربية الأبناء صعبة في هذه الفترة والمركز صرح مهم في تربيتهم تربية صحيحة 

وجاء في نص الرسالة:

 

"بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة مفتوحة من آباء ووكلاء تلاميذ وطلبة مركز تكوين العلماء إلى رئيس الجمهورية

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا.

السيد الرئيس، سلام يناسب مقامكم السامي نحن آباء ووكلاء تلاميذ وطلبة مركز تكوين العلماء، وبعد أن تلقينا بكل أسى وأسف خبر إغلاق مركز تكوين العلماء، لا يسعنا إلا أن نتوجه إليكم بهذه الرسالة لنعبر لكم من خلالها عن عظيم الضرر الذي ألحقه هذا القرار المفاجئ وغير المتوقع بنا وبأبنائنا. وأنتم – سيدي الرئيس – باعتباركم أبا لكل الموريتانيين لا شك مطلعون على صعوبة ظروف العصر، وصعوبة، وصعوبة تربية الأبناء فيه تربية سليمة ومناسبة، ولا شك أيضا أنكم تعرفون حجم المعاناة التي يجدها الآباء في هذا المضمار.

وقد وجدنا في مركز تكوين العلماء ضالتنا المنشودة، وأملنا المرتقب، فهو يجمع بين حسنات وإيجابيات نظامنا المحظري الأصيل، ومزايا المدرسة الحديثة، ويتولى التكوين فيه نخبة من العلماء ورجال التربية المشهود لهم بالاستقامة، والأمانة، والتجربة، والخبرة.

وكان المركز مع ما يقوم به من مهام التربية والتعليم، يتولى عنها كل الأعباء المترتبة على تدريس أبنائنا من مسكن لائق، ومطعم مناسب، ورعاية صحية.

ومن هنا نهيب بكم السيد الرئيس أن تعيدوا فتح هذا الصرح العلمي المتميز، لما يحققه من مصالح جلية لا تخفى عليكم.

وتقبلوا أسمى التقدير والاحترام.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته "