اتحاد المدارس القرآنية بالسنغال يطالب بفتح مركز تكوين العلماء

جمعة, 19/10/2018 - 17:36

ناشد الاتحاد الوطني لجمعيات المدارس القرآنية في السنغال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز مراجعة قرار السلطات القاضي بإغلاق مركز تكوين العلماء، وجامعة عبد الله بن ياسين "حفاظا على مصالح المئات من أبناء المسلمين في موريتانيا وفي الدول المجاورة، الذين كانوا يستفيدون من هذا المركز المبارك، وتلك الجامعة الوليدة".

 

وأضاف الاتحاد الذي يضم أزيد من 700 جمعية ومؤسسة قرآنية، في بيان صادر عنه أنه ومنذ بدء نشاط المركز والجامعة "لم نعرف ولم نسمع تورط أحد من خريجيهما على الأقل من السنغاليين في أي تطرف فكري أو سلوكي، أو عمل تخريبي، يستهدف أمن البلاد والعباد".

 

ودعا الاتحاد الحكومة الموريتانية والقائمين على المركز والجامعة العلميين إلى "الجلوس على طاولة الحوار لإزالة اللبس، وتبديد سوء التفاهم، وتوضيح الرؤية في كل المشكلات، التي تسببت في اتخاذ هذا القرار، ليواصل المركز في عطائه العلمي والتعليمي، الذي يرفع راية موريتانيا عالية وخفاقة أمام العالم، وبالأخص لدى جيرانه"، مضيفا أن "المثل اللؤلؤي يقول: لا يوجد خلاف جوهري، وإنما غياب حوار".