شركة النقل تفصل 22 سائقا بعد رفضهم القيام بوظيفة محصل

أربعاء, 10/10/2018 - 16:49
من وقفة سابقة لعمال الشركة المفصولين

قالت مصادر عمالية في شركة النقل العمومي إنه تم الاستغناء عن 22 سائقا بعد رفضهم خلط مهنة محصل وسائق قائلين إن ذلك غير ممكن .

وحسب المصادر فإن المديرة السيدة مريم منت المفيد أصدرت قرارا بالاستغناء عن مهنة محصل في باصات النقل العمومي قبل فترة قائلة إن السائق عليه ان يقوم بالمهمة وأنه يمكنه ذلك وهي المشكلة التي سببت أزمة قبل سنتين تقريبا حيث غادر الشركة قرابة 70 سائقا رافضين الخلط بين المهنتين ما جعل المديرة تكتتب 40 سائقا بالمواصفات الجديدة قبل أن يقرر 22 سائقا أمس التوقيع علي المغادرة بعد ثمان سنوات من الخدمة وعقد عمل رسمي رافضين التحصيل .

ويقول السائقون إن زيادة راتبهم بمبلغ 3000 قديمة مقابل التحصيل مع ضمان 20000 ألف أوقية قديمة بين دفترين للشركة يوميا يتحتم علي كل من تحمل مسؤولية التحصيل دفع ما ضاع منهما أمر مرفوض فضلا عن استحالة الخلط لأسباب عديدة

ويقول العمال إن الشركة لها مشاكل عديدة مع العمال حيث تعاني من رفع قضايا عديدة لدي القضاء المورتياني بعضها تم الحكم فيه ولكنه لم ينفذ حيث حكم القضاء لمراقبة بتعويض سبعة ملايين وهو ما لم يتم كما تم منع أحد المحصلين من حَجة بعد نجاحه بها لأنه تم الاستغناء عن عمله في الشركة قبل الحج فأخت منه

ويقول المصدر إنه في ظل عمل الباصات صباحا ومساء وخلط نقل الطلاب والنقل الحضري وبعض الالتزامات الأخري فإنه من شبه المستحيل تسيير أربعين سائقا لرحلات الشركة التي لا توفر الحد المطلوب من النقل الحضري المنوط بها ولا نقل الطلاب .