ولد محم: هزمنا كل أنواع الخطاب المتطرف وحزنا الأغلبية في البرلمان

اثنين, 10/09/2018 - 16:52

قال رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد سيدي محمد ولد محم إن  الحزب الحاكم خرج منتصرا من الشوط الأول من الانتخابات وأن أي حديث عن تقدم المعارضة يفتقر للأدلة 

وقال ولد محم إن الحزب خرج ب 67 نائبا  وما يزيد علي المائة بلدية من الشوط الأول وأربعة مجالس جهوية مضيفا أن التقدم واضح في كل المستويات 

وتحدث ولد محم عن التراجع في التصويت مقارنة بالانتساب قائلا إن تلك ظاهرة ليست من اختصاص السياسيين بل من تخصص علماء الاجتماع 

وقال ولد محم إن من ميزات هذا الشوط أنه أظهر أن الخطاب المتطرف في تراجع شديد وأنه يمكن أن يهزم عن طريق الانتخابات مؤكدا أن تعدد الخطاب المتطرف وتنوعه رفضه الشعب 

وتحدث رئيس الحزب الحاكم عن خطاب متطرف يقول إن التصويت له في فائدة في الدنيا والآخر وخطاب آخر فئوي يريد تقسمة المجتمع إلي احراطين وبظان وكور يقول الرئيس وخطاب فئوي يهتم بشريحة معينة وخطاب لبقايا السياسيين الفاسدين الذي جاؤوا من بقايا الأنظمة السابقة اهمهم الوحيد تسفيه كل ما نقوم به وأن كل هذا الخطاب المتطرف تمت هزيمته وهو في تراجع ولا يد أن ينقرض ويتلاشي ومن يراهن عليه فرهانه خاسر 

وأكد ولد محم أن الخطاب الذي نسمعه اليوم في السياسة مخجل حيث تغير الأسماء للأشخاص وللأحزاب ضاربا المثل بحزب الاتحاد من أجل الجمهورية قائلا إن هذا يقوله سياسيون ويكتبه سياسيون 

وقال ولد محم إن كل مناطق موريتانيا مناطق وعي وليس فيها تقسيم علي أساس وعي وغيره وهذا التصنيف عبث بالمواطنين ونوع من التفرقة نندد به مضيفا أن السياسة جعلت صوت العالم والجاهل متساويان وأن ذلك منطبق علي الوعي فالمهم الصوت مؤكدا أن هذا المنطق لو سلمنا به فإن الحزب متقدم في مناطق الوعي الآخري غير العاصمة وفي العاصمة سبب تأخره يعود لكثرة المترشحين وتنوع جهاتهم وكون أغلبهم جاء من الحزب الحاكم وأن الاتحاد رغم كل ذلك حقق نتائج لا تقل عن نتائجه 2013